توقيع اتفاقية التعاون في مجال التكوين بين جامعة عبد المالك السعدي بتطوان والمعهد الفرنس - بريس تطوان

توقيع اتفاقية التعاون في مجال التكوين بين جامعة عبد المالك السعدي بتطوان والمعهد الفرنس

توقيع اتفاقية التعاون في مجال التكوين بين جامعة عبد المالك السعدي بتطوان والمعهد الفرنسي للفنون والمهن
 
تم اليوم الجمعة بتطوان، توقيع اتفاقية التعاون في مجال التكوين بين جامعة عبد المالك السعدي والمعهد الفرنسي للفنون والمهن. وتنص هذه الاتفاقية، التي وقعها السيد ألان أندري مدير المعهد الفرنسي ورئيس جامعة عبد المالك السعدي السيد حذيفة أمزيان، على إنشاء إجازات مهنية في مجالي الميكانيك واللوجستيك على مستوى كلية العلوم بتطوان وكلية العلوم والتقنيات بطنجة والمدرسة الوطنية للتدبير والتسيير بطنجة، تحت إشراف مؤطري المعهد الفرنسي للفنون والمهن، الذي سيوفر كل الخبرات التي يتوفر عليها أساتذة المعهد لفائدة طلبة جامعة عبد المالك السعدي وفق برنامج دراسي تعتمده المؤسسة الفرنسية في مختلف المعاهد التابعة لها على الصعيد الدولي. وأكد مدير والمعهد الفرنسي للفنون والمهن السيد ألان أندري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الاتفاقية تروم بالأساس نقل التجربة التي راكمتها المؤسسة دوليا في مجال التكوين وفتح آفاق جديدة للطلبة بجامعة عبد المالك السعدي ،من اجل الحصول على تكوينات معتمدة ستقدم لهم قيمة مضافة علمية في مسارهم الدراسي. وأوضح أن الاتفاقية تروم مساعدة الجامعة المغربية على تطوير مجال البحث العلمي بها وتمكينها من آليات التكوين العصرية التي تتماشى وحاجيات التنمية والتطور الاقتصادي، خاصة في المهن التي يراهن عليها المغرب لتحقيق الطفرة الاقتصادية النوعية، مشيرا إلى أن المعهد، الذي أنشئ سنة 1784، يتوفر على خبرة ميدانية في مجال التكوين في 1500 مهنة. وفي نفس السياق، قال رئيس جامعة عبد المالك السعدي السيد حذيفة امزيان، في تصريح مماثل، إن هذه الاتفاقية ستمكن من فتح “مسالك ممهننة” على مستوى الإجازة المهنية، والتي ستساهم في دعم وتأطير التكوينات والكفاءات المهنية للطلبة الراغبين في تحسين معارفهم في مجالات تقنية متخصصة وفي مختلف الحقول المعرفية ،وكذا تسهيل اندماج الخريجين في سوق العمل وفي المحيط الاقتصادي. وأضاف أن هذه الشراكة ستفيد طلبة الجامعة في الحصول على إجازات معترف بها دوليا ،وهو ما سيخول لهم دعم مسارهم الدراسي العالي والانخراط في مجال البحث العلمي، مبرزا أن التكوينات التي سيشرف عليها اطر المعهد الفرنسي للفنون والمهن ستمنح أيضا جامعة عبد المالك السعدي إمكانية تقييم رصيد الكفاءات المهنية بالنسبة للمؤطرين في الجامعة وبرامج التكوين بها. وستتكلف أطر المعهد الفرنسي للفنون والمهن، حسب ذات المصدر، بمصاحبة الطلبة بعد تخرجهم لتسهيل اندماجهم في محيطهم المعرفي والمهني، مضيفا أن اختيار التكوين في مجال الميكانيك يأتي انسجاما مع ما يعرفه هذا القطاع من دينامية خاصة على مستوى جهة طنجة تطوان.
و.م.ع

 

 


شاهد أيضا