عبدالعزيز الخلوفي: لأول مرة بمدينة تطوان تخصص عروض خاصة للسيارات وتخفيضات في متناول الجميع - بريس تطوان

عبدالعزيز الخلوفي: لأول مرة بمدينة تطوان تخصص عروض خاصة للسيارات وتخفيضات في متناول الجميع

عبدالعزيز الخلوفي: لأول مرة بمدينة تطوان تخصص عروض خاصة للسيارات وتخفيضات في متناول الجميع .

حفل افتتاح ونجاح وإقبال كبير عرفه أول معرض للسيارات والأكبر ولأول مرة لمنظم بمدينة تطوان والمنطقة من طرف شركة تطوان أوطومبيل التي كانت السباقة لهذا المعرض الأكبر مساء السبت 20 أبريل من الشهر الماضي  وسيمتد إلى غاية 26 ماي الجاري ، وعن المزايا والقروض المخصصة لهذا المعرض والهدف من تنظيمه  يتحدث للجريدة الإلكترونية تطوان بريس السيد عبدالعزيز الخلوفي الرئيس المدير العام لشركة تطوان أطوموبيل في حوار شيق  وهو كالتالي:

 

س:هل كنتم تتوقعون هذا الإقبال الكبير و التنظيم الناجح في حفل الإفتتاح المعرض الأكبر للسيارات ؟

ج: أولا أشكر  الجريدة الإلكترونية تطوان بريس على هذه الاستضافة و أنوه بالصدى الذي وصلته على المستوى المحلي والجهوي..و على تغطيتها و مواكبتها لجميع الأحداث على مستوى الولاية. بالنسبة للمعرض الأكبر والأول للسيارات بتطوان  الذي افتتح  يوم السبت 20 أبريل من الشهر الماضي  فقد عرف نجاحا كبيرا على جميع المستويات ولم نكن نتصوره ،حيث كان التنظيم جيدا و الإقبال كبيرا و الحمد لله . و هذا راجع إلى الحملة الإشهارية التي قمنا بها سواء على مواقع الإنترنيت أو في  موقعكم الإلكتروني تطوان بريس و كذلك شركة تطوان أطوموبيل التي قامت  بالإشهار المباشر في المدينة  والنواحي عبر قافلة بالسيارات  وتوزيع ملصقات إشهارية  للمعرض الأكبر،الحمد لله كان النجاح كبيرا و قد ظهر ذلك في يوم الإفتتاح.

 

س: لقد قمتم بتنظيم أول معرض لسيارات بمدينة تطوان و المنطقة الشمالية عامة.كيف جاءت فكرة جلب هذا المعرض الكبير إلى مدينة تطوان في حين أن مثل هذه المعارض كانت حكرا على المدن الكبرى .؟

 

ج: فعلا . لقد لاحظنا ان مثل هذه المعارض تكون غالبا بالدار البيضاء.. حيث يسافر الناس من جميع المدن  لحضور المعرض. لذلك ارتئينا أن ننظم المعرض بتطوان لكي يستفيدوا منه كل ساكنة المنطقة .وطلبنا من شركات بيع  السيارات المشاركة في المعرض.ورغم أقلية  الشركات لم تشارك إلا أن المعرض كان ناجحا بكل المقاييس والإقبال كان كبيرا لم نكن نتصوره خصوصا في هذه الدورة الأولى.

 

س: ما هو الجديد والمزايا المخصصة في هذا المعرض الأكبر في نسخته الأولى؟

 

ج: الجديد هو أننا أتحنا للزبون فرصة معاينة أنواع كثيرة من السيارات من مختلف العلامات التجارية المشاركة في هذا المعرض الأكبر لفرصة الإختيار.مع العلم أن في مثل هذه المعارض تكون عروض خاصة و تخفيضات . لقد ساهمت الشركة الأم بالنصيب الأكبر في هذه التخفيضات. حيث أننا قمنا بالتنظيم، بينما ساهمت الشركة الأم في التخفيضات.

 

س: ما هي نوعية القروض المخصصة و المزايات في المعاملات في هذا المعرض؟

ج: بالنسبة للقروض تكون حسب الشركات .فمثلا شركة RENAULT DACIA , و NISSAN  لهم قروض خاصة بهم من   RENAULT credit international  ويخصصون قروض جد منخفضة على الأخرين،و الهدف منه ليس الربح في السلف بل الربح في البيع و القرض يبقى وسيلة لتشجيع الزبون على اقتناء السيارة. مع العلم أن الشركات الأخرى كذلك ساهمت و قامت بمجهودات كبيرة في هذا الجانب.

 

س: ما هو الهدف من تنظيم هذا المعرض الأكبر لأول مرة بتطوان.؟

 

ج: الغرض منه بطبيعة الحال هو تنشيط النسيج الإقتصادي المحلي والجهوي.. و خلق سوق جديدة و تمكين ساكنة تطوان من متابعة أخر المستجدات في مجال بيع السيارات بالمغرب دون السفر إلى الدارالبيضاء. هذه فقط النسخة الأولى و بإذن الله سيكون التنظيم سنويا.

 

س: ماهي التطورات التي عرفها هذا القطاع محليا و وطنيا؟

 

ج: الحمد لله قطاع السيارات بالمغرب عرف تطورا كبيرا و يمكن ملاحظة دلك في الطرقات المغربية حيث نلاحظ غياب تلك السيارات القديمة والمهترئة من الطرقات. و حلت محلها سيارات جديدة بتقنيات جديدة. كما ان السوق المغربي عرف تطورا كبيرا في المبيعات سنة بعد أخرى رغم الأزمة الإقتصادية.

س: ما هي الجوائز و الهدايا التي ستخصص للفائزين بالقرعة خلال حفل الإختتام و لمن ستخصص هذه الجوائز؟

 

ج: الهدايا مقسمة على شطرين..الأول مخصص للزوار بحيث يمكن لأي زائر وزائرة  أن يفوزا بالقرعة بل مجموعة من الزائرين، أما الشطر الثاني مخصص للمشترين، و السحب سيكون مساء السبت 26 ماي المقبل إنشاء الله و ستكون هدايا كثيرة و مفاجئات سارة وكبيرة.

 

س: هل كان للأزمة العالمية تأثير على مبيعات شركة TETOUAN AUTOMOBILE  ؟

 

ج: الحمد لله بالنسبة لشركتنا ليس هناك تأثير، فمنذ 2008 لحد الأن تعرف مبيعاتنا ارتفاعا سنة بعض أخرى وهذا راجع لإرتفاع أرقام المبيعات السيارات سنويا على الصعيد الوطني واستقرار الإقتصاد الوطني ،هذا ما جعل لشركتنا بأن لا تتأثر بالأزمة العالمية .

 

كـــــلــــــمـــــــــة أخــــــــيـــــــرة.

أتمنى من المسؤولين بالمدينة و من سكان المدينة أن يواكبوا مثل هذه المعارض و يساهموا فيها و يشجعونها ليس في قطاع السيارات فقط بل في جميع الميادين لننهض باقتصاد هذه المدينة إنشاء الله لخلق فرص العمل لأبناء المدينة .
 
  حاوره/ عبدالحفيظ أوضبجي
 
 

 


شاهد أيضا