عن فلسفة التاريخ - بريس تطوان - أخبار تطوان

عن فلسفة التاريخ

عن فلسفة التاريخ

تُعَـد فلسفة التاريخ “فــرعا” من فروع الدراسات الإنسانية التي ظهرت حديثا، وهي تسعى للبحث في أحداث التاريخ ببُعد ونظرة فلسفية، وفهمها على وِفق منهج العقل والعلم، لذلك فهي من الدروس المهمة لطالب التاريخ بصورة خاصة؛ وللقارئ المتطلع لمعرفة أسباب حركة التاريخ بصفة عامة .

لنَقُل أولا أنه من المُسْتَصْعَبِ جدا وضع تعريف دقيق لما تعنيه عبارة “فلسفة التاريخ”، فالفكر الحديث رغم تقدمه لا يزال عاجزا عن تقديم تحديد وتعريف واضح وحاسم لهذا المفهوم .

لكن مع الوقت الراهن وتغيرات اللحظة؛ نجد أن التّاريخ قد دخل بُعدا جديدا وأصبح تعريفه يتخذ صيغا جديدة مناسِبَة لهذا البُعد الجديد. فالتاريخ عند بوركهاردت هو ” انقطاعٌ مع الطبيعة يُحْدِثه استيقاظ الوعي ” ، وعند إدوارد كار هو ” النضال المديد للإنسان عبر استخدامه عقله لكي يفهم بيئته ويعمل  فيـــها ” [1] ..

فأصبحت للتاريخ إذن مهمة مزدوجة هي تمكين الإنسان من فهم مجتمع الماضي وزيادة سيطرته على مجتمع الحاضر؛ وهذا البُعد الجديد في التاريخ هو الذي سيفتح الباب أمام ما أصْطُلِحَ عليه  “فلسفة التاريخ” .

فَلَمْ يَعُد الماضي وحده لذاته هو الهدف في تفكير المؤرخ؛  سواء على مستوى تسجيل حوادثه أو على مستوى فهمه، بل أصبح الحاضر حاضرا هو الآخر في دائرة التفكير من خلال ارتباطه  بالماضي، مُنْضافا إليهما المستقبل أيضا من خلال ارتباطه بالحاضر، لتكتمل السلسلة التّاريخية المتواصلة المؤَلَّفَة من الماضي والحاضر والمستقبل .

في ذات السياق يقول كوولينجود  : ” إن فلسفة التاريخ لا تهتم بأي من الماضي في ذاته أو بتفكير المؤرخ حول الماضي بذاته؛ وإنما بالأمْرَيْنِ مَعًا في عَلاقتِهما المُتبَادَلَة ”  .. فالماضي الذي يقوم المؤرخ بدراسته هو ليس بالماضي الميت ، ولكنه بمعنى من المعاني ماضٍ لا يزال يعيش في الحاضر .

وقد شهد مفهوم ” فلسفة التاريخ ” هو الأخر تطورا مستمرا مع تطور هذا الفن؛ فقد استخدمه الأوربيون أوّلا في القرن الثامن عشرا – بعد استلهامهم إياه من ترجمة مقدمة ابن خلدون – ، وأرادوا به التعليق على الأحداث التاريخية الماضية، فكانت فلسفة التاريخ تعني ” تأملات في التاريخ ” انْعَكست في كتابة التّاريخ على ضوء فكرة التاريخ العالمي؛ مرتبطةً بفكرة الإنسانية والحضارة ، حيث قُـدِّم هذا الاتجاه من الفكر التاريخي على نحو أقرب من الفلسفة .

ومنذ ذلك الوقت أصبحت فلسفة التاريخ ذات أهمية بالغة، فلم يَعد الحدث التاريخي بمنأى عن فلسفة التاريخ.

إذن فإن الفكرة الأساسية التي تقوم عليها فلسفة التاريخ هي ” افتراض أن التاريخ استمرار واتصال في الحركة والتطور بحيث يكون الماضي داخلا في تكوين الحاضر والمستقبل ”  – على حد تعبير صائب عبد الحميد – في (فلسفة التاريخ في الفكر الإسلامي ص 28 ).

ولا بد هنا من إيراد إشارة مهمة حول أول من استخدم هذا التعبير _فلسفة التاريخ _؛ فنجد أن ابن خلدون رحمة الله عليه هو أوّل من استخدم هذا التّعبير؛ إذ قصَد به البُعد عن السّرد وتسجيل الأحداث دون ترابط بينهما ، كما قصد به التعليل للأحداث التاريخية، وهو في هذا يميز بين الظّاهر والباطن في التاريخ وحركته وأحداثه . .

حيث يقول بن خلدون عن التاريخ أنّه : ” في ظاهره لا يزيد على أخبار عن الأيام والدول والسابق من القرون الأول؛ وفي باطنه نظر وتحقيق، وتعليل للكائنات ومبادئها دقيق، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها عميق، فهو لذلك أصيل في الحكمة عريق، وجدير بأن يعد في علومها خلــــــيق.. ”  (المقدمة ص 3-4)

إن فَــلسفة التاريخ لا تكمن في ذاتها؛ فهي لا تُــقدّم معرفة عن الماضي؛ بل إن قيمتها الحقيقة تتمثل فيما تقوم به من وظيفة في الحاضر. حاضرُ وَعْيِ مَن ينتمون إلى التاريخ أي إلى ” فلسفته ” ، وربما كان عدم تمكننا من فلسفة تاريخنا إلى اليوم؛ – أعني كتابته كتابة تعطيه معنىً بإزاء الحاضر –  هي إحدى أسباب عجزنا عن فهم حاضرنا والتّخطيط السّليم لمستقبلنا .

وكلّ فلسفة للتاريخ لا يمكن لها أن تقوم إلا بالاستناد إلى أساس مِن الفهم الواضح والمتميز لمعرفة الإنسان ومكانته وقيمته في هذا العالم الإنساني، فالإنسان هو المحور الجوهري والأساس المشتَـرَك الذي انطلقت منه كلّ فَـلسَفات التّاريخ الحديثة والمعاصرة.

إنّ فلسفة التّاريخ هي ذلكم العلم الذي يحاول أن يكتشف القوانين المُوَجِّهَة لحركة المُجتمَعَات والدول والنّهضات الاجتماعية وأسباب صعودها وسقوطها. كما تسعى أيضا إلى اكتشاف القوانين العامّة قصد استخدامها وتوظيفها في معالجة الظّواهر القائمة وكذا المستقبلية.

بلال كريكش

تطوان في : 27/03/2013 م

[1]  (إدوارد كار) : ” ما هو التاريخ ” ،ص 128، ترجمة ماهر كيالي و بيارعقل، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ط 1 / 1976 م

 

 
 
 
 


شاهد أيضا