افتتاح مركز صحي بكلاز والإطلاع على أشغال بناء قنطرة واد أمزاز - بريس تطوان - أخبار تطوان

افتتاح مركز صحي بكلاز والإطلاع على أشغال بناء قنطرة واد أمزاز

 
 

افتتاح مركز صحي بكلاز والإطلاع على أشغال بناء قنطرة واد أمزاز

تم يوم السبت 12فبراير 2011 افتتاح المركز الصحي الجماعي لجماعة كلاز مع سكنيين وظيفيين من طرف عامل إقليم تاونات وبحضور بعض رؤساء بعض المصالح الخارجية والعسكرية بالإقليم. هذا المشروع يهدف إلى تحسين الخدمات الصحية للساكنة الجماعة التي تبلغ حوالي 20الف نسمة، وكذا للأطر الطبية العاملة به .
 

 
أنشأ المشروع على مساحة 320م مربع من مجموع المساحة المخصصة له (1500 م مربع)، وقدرت الغلاف المالي الإجمالي لما تم انجازه حوالي 1300930.89درهم، ممول من طرف وزراة الصحة العمومية. يضم المشروع 9قاعات(2للفحص، و2للعلاج..) ومكتب للممرض الرئيسي وصيدلية. ويشتغل في هذا المركز الصحي طبيبة وممرض رئيسي وممرضة، ومن الرج حان يقدم خدمات صحية للساكنة ويخفف من معاناتها خاصة النساء الحوامل والأطفال.وبالمناسبة قدم السيد العامل توجيهاته للمندوب الإقليمي للصحة وللأطر العاملة بالقطاع بضرورة القيام بجولات في الدواوير البعيدة من خلال نهج سياسة صحة القرب أي تنقل الهيئة الطبية إلى الساكنة البعيدة عن المراكز الصحية. علما أن اغلب المراكز الصحية تم تزويدها بسيارة الدفع الرباعي من اجل القيام بهذه المهام.

 
كما استغلت هذه المناسبة (افتتاح هذا المركز الصحي) للإطلاع على أشغال بناء قنطرة واد أمزاز بجماعة كلاز بتاونات التي انهارت في 30 نونبر الماضي (بداية فصل الشتاء) وعزلت أزيد من 18 ألف مواطن، من جماعة كلاز عن باقي مناطق الإقليم، كما حرمت أزيد من 300 تلميذ وتلميذة من المستوى الإعدادي من الدراسة لمدة تزيد عن شهر. وتجري أشغال البناء على قدم وساق التي بدأ الأشغال فيها يوم 5 يناير الجاري، وستستغرق شهرين، إذا كانت الظروف ملائمة المناخية ملائمة. 
وقد صرح احد مسؤولي مندوبية التجهيز بتاونات، أن تجهيز القنطرة المؤقتة المطلة على واد امزاز، سيتستغرق شهرا ونصف الشهر،  وستكون جاهزة في مارس المقبل، موضحا أن الأشغال الحالية تجري بوتيرة سريعة، إذ يجري الاعتماد على فريقين من العمال.
كما أضاف أن التدابير اللازمة لانجاز القنطرة انطلقت مباشرة بعد الحادث (انهيارها في 30 نوفمبر2010)، وأن دراسة بناء قنطرة مؤقتة لم تستغرق سوى شهر واحد، حيث أن مثل هذه الدراسات تستغرق عادة أكثر من سنة.
وأضاف أن هذه القنطرة المؤقتة يمكن استعمالها من طرف جميع وسائل النقل، ما يفيد أنها ستنهي المعاناة الحالية لسكان الجماعة نفسها والدواوير المجاورة لها 
.
يوسف السطي تاونات

 

 


شاهد أيضا