تواطؤ صهيوني مع سفينة الإجهاض بمارينا سمير والرأي العام ينتفض - بريس تطوان - أخبار تطوان

تواطؤ صهيوني مع سفينة الإجهاض بمارينا سمير والرأي العام ينتفض

 

تواطؤ صهيوني مع سفينة الإجهاض بمارينا سمير والرأي العام ينتفض

 
شهد صباح يوم الخميس  04/10/2012 وقفة احتجاجية  نظمتها مجموعة من التنسيقيات تتكون من 35 جمعية من المجتمع المدني المحلي والوطني ب مارينا سمير السياحية  التابعة لإقليم المضيق الفنيدق وذلك من اجل منع سفينة الإجهاض التابعة للمنظمة  الهولندية  “نساء تحت الأمواج”من الرسو بميناء مارينا سمير .التي تقدم فرص لعد من المغربيات الراغبات بالقيام إجهاض حملهن بطريقة طبية أمنة.كما تقدم لهن نصائح ومعلومات بطرق إجهاض سليم عبر تناول مجموعة من الأدوية  .
 
 

وقد واجهت هذه التنسيقية قوات الأمنية منعتها من ولوج ميناء  القرية  كما تم منع الصحفيين من الدخول أيضا .
وتفاجأت التنسيقية بوجود بعين المكان  احد المنعشين العقاريين اليهود بتطوان مما يدل على التواطؤ الصهيونية مع هذه الجمعية .
وفي نفس السياق صرح الأمين بوخوبزة برلمان سابق أن هذه الوقفة بباب مارينا سمير تنديدا لهذه الطريقة الاستعمارية من نوع جديد وهي مس بالأعراف بدل العقول حيث يتم فرض عليها النموذج الأوروبي للحياة ضاربين مجموعة من التشريعات الدينية حتى أن عملية الإجهاض حسب القوانين الإسلامية لها شروط خاصة وجد مدققة ومنها إذا كان الأمر يلحق خطرا بالحامل آو الجنين .
 
 

أما أن تأتي مجموعة من الأجنبيات تفرضن علينا نموذجها  الذي يشجع بالدرجة الأولى تعميم الفساد في المجتمع المغربي وبعبارة أخرى يصبحن البنات في مأمن عن المتابعة الوالدين والمجتمع حتى من الناحية الأخلاقية وهذا لا يقبله المجتمع المغربي بتاتا .وأكد أن المجتمع المغربي سيقف له بالمرصاد وبالمواجهة مع النظام العالمي الجديد والعولمة التي تفرض نماذجها  في كل شيء ” واعتبر المصرح أن هذه الوقفة رمزية فقط فلم يكن إنزال بل تمثيليات للتذكير  والإشعار فقط في حين أن الدولة الاسبانية المجاور لنا لها نفس العادات والأفكار مع هولندا ترفض هذه الطريقة التي جاءت بها هذه المنظمة .
ومن جهته اعتبر أن سفينة الحرة التي ذهبت لنصرة الشعب المحاصر والأطفال المشردين أسقطت عليهم القنابل العنقودية  في غزة وتساءل ماذا فعل المجتمع الدولي والأمم المتحدة.واليوم نحن مطالبين أن نرضى بهذه السفينة .وأضاف أن هذه الوقفة هي مناصرة للدستور وللقانون المغربي.
وعبر المهدي البكدوري  من الجمعية المغربية الحق في الحياة أن الهدف من هذا الاحتجاج هو قدوم سفينة هولندية  التي تعتزم تنظيم عملية الإجهاض ” أمنة”  وقد قمنا بمراسلة السلطات في هذا الموضوع وأكدوا لنا بعدم السماح وصول السفينة . لكننا تفاجآنا  الآن بقدوم وفد من هذه السفينة جاؤوا استفزازنا  وقاموا بتوزيع البيانات رغم أنهم لم يقوم بإشعار السلطات بالتوزيع بالموضوع كما أنهم قاموا بخرق بنود الدستور المغربي الذي يقر بحق في الحياة .
وفي نفس الموضوع صرح عادل بنونة من نفس الجمعية ” أن قدوم هذا الوفد يمثل استفزاز للمواطنين الذين يرفضون هذا الوضع وأن الجميع له حق في الحياة  وحمل المسؤولية للسلطات التي سهلت للهولندية اقتحام هذه الوقفة وتحدت قوانين البلاد فحضورها مرفوض قانونا وشرعا وأن الجرأة التي قدمت بها تحاول ابتزاز مشاعر المغاربة وبيان سوء النية وتقديم صورة معكوسة عن أن المغاربة يمارسون الإرهاب . والكل يعرف موقف الدين  والقانون المغربي من الإجهاض ، واعتبرهم المصرح أنه  دعاة لقتل الأجنة والأرواح البشرية . وأن هذه السفينة غير مرغوب فيها لا في تطوان أو بأي مكان من المغرب الحبيب . وتساءل عن كيفية التي دخلت بها هذه الجمعية إلى المغرب ومن أعطاها ترخيص الدخول  وأضاف فنس المصدر أن حضور ها أتى بدعوة من الحركة البديلة للحريات الفردية “مالي” ، وأن هذه الجمعية تتناقض مع مجموعة من الأعراف والهوية المغاربة .
ومن جهة ثانية صرح لنا  عضو من جمعية أمام رجال الإعلام  ” أن الأمر لا يتعدى حملة تحسيسية وتكذيب الحملة التي قامت بها المواقع الالكترونية والصحف .و أن غرض الزيارة تقديم إجهاضات طبية قانونية آمنة للنساء حتى ستة أشهر ونصف الشهر من الحمل، في بلد تعتبر فيه هذه الممارسة غير قانونية ومن المحرمات، ويمكن أن تعرض النساء لمخاطر صحية بالغة وأضاف أن موضوع الإجهاض موجود في المغرب ولا احد ينكر هذا وأن المستفيد منه  هم الأطباء  وأضاف انه يجب  على المجمع أن يعلم أنه يجب تركيز على المضاعفات التي تنتج عن الإجهاض في بعض الحالات والتي تكون أحيانا سببا في الموت.وانه بين  600 و 800 امرأة مغربية يخضعن لعملية إجهاض كل يوم وغالبا في المدن الكبيرة  وأضاف ” أن المشكلة هي أن نحو مائتي حالة فقط تتم بطريقة سليمة لنساء لديهن المال والبقية يلجأن إلى وسائل خطيرة لأنهن لا يقدرن على تحمل العلاج الباهظ ويذكر أن وزارة الصحة نفت أمس إشعارها بقدوم سفينة “نساء على الأمواج” الهولندية، مضيفة أنها لم ترخص لأي جهة أو طبيب غير مقيم بالمغرب لإنجاز هذا التدخل الطبي، معتبرة أن الإجهاض “عمل طبي يخضع لأحكام وضوابط قانونية دقيقة تحدد حالات الإجهاض المشروع.
وأكد مصدر جد مطلع  من عين المكان أنه لا وجود لآي سفينة ترسو أمام المياه المغربية وأن ما قامت به هذه الجمعية هي خدعة حتى يتم تسهيل لها دخول التراب المغربي .
 
نور الدين الجعباق
 
 

 


شاهد أيضا