كلنا معرضون للإختراق ؟ - بريس تطوان

كلنا معرضون للإختراق ؟

 
 
كلنا معرضون للإختراق ؟

 
الشبكة العنكبوتية تعج  بالبرامج الفتاكة والتي صنعت بغرض التدمير والتلصص وإتلاف بيانات الغير، بهدف أو بدون هدف لكن يبقى الضحية هو من يدفع الثمن، ومزيدا من التنبيه والتحذير نستعرص في هذا الركن بعض من تلك  البرامج والتي ذاع صيتها عبر المواقع وفي المنتديات ولا يهم الشركة المصنعة للبرمجيات سوى الربح الوافر والسريع.
وأكيد أن البرنامج الذي نحن بصدده  يمكن استعماله استعمالا نفعيا، لكن جانب الخطورة يطغى بكثرة على استعماله بحيث يتيح إمكانية التحكم والسيطرة المطلقة على جهاز الآخرين وحتى يكون القارئ على بينة من الأمر نورد باختصار متى وأين يمكننا التعرض في أي لحظة لهذا البرنامج الفتاك؟.
إن المدمنين بكثرة على الدردشة الفورية أو ما يعرف بالشاط عبر MSN هم الأكثر تعرضا للسرقة، وهم أكثر الضحايا الذين سرقت منهم بياناته الشخصية وأرقامهم السرية حتى أضحى الأمر يستوجب الاستعجال في إصدار قانون يردع مثل هاته الأفعال الإلكترونية الشنيعة، لكن وفي غياب الرقابة والحماية الأمنية المعلوماتية، يبقى الحل الوحيد هو التسلح بسلاح المعرفة ومعرفة الغث والسمين لجميع البرامج التي تتواجد داخل حاسوبنا الشخصي  حتى نكون في مأمن من الأمر.
 والبرنامج  باختصار يصطلح عليه ب”برورات9″ “Prorat9” وهو أحد أبرز البرامج المدمرة، إذ يقوم مستخدميه بعد تثبيته بإنشاء ملف اسمه serveur ويرسله على شكل ملف أو صورة – وهمية طبعا- إلى من يتراسل معهم عبر MSN Messenger  وبمجرد ما أن يضغط المتلقي على الرسالة يصبح جهازه ملك للمقرصن يتحكم فيه أنى وكيف شاء ومن الأشياء التي يمكنه التحكم فيها كالآتي:
إدارة الملفات
اللعب بالجهاز
الطباعة
الدردشة مع الضحية
إتلاف البيانات
البحث عن الملفات
إطفاء الجهاز
ولا يمكننا إزاء مثل هاته البرامج المستفحلة بكثرة في عالم الأنترنت الاندفاع بقوة إلى حماية حواسيبنا الشخصية من كل خطر يهدده وذلك عن طريق وجود مضاد الفيروس بالجهاز الذي أصبح أمرا لا بد منه وإن اقتضى الأمر شراءه بثمن غال في نسخته الكاملة، دون نسيان مكافح ملفات التجسس الشهير  Ad-Awar ، هذان المضادان هما الدرعا الواقي للحاسوب .
 

 


شاهد أيضا