حقناً للدماء ... ارحل - بريس تطوان

حقناً للدماء … ارحل

 
 
 
حقناً للدماء … ارحل 
 
  
برغم ضياع ما يربو على مليون مستقبلْ ..! 
وبعد بلوغك التسعين أو أدنى .. 
وذلك عمرك الأرذلْ ..! 
أما آن الأوان لكي تراعيَ حقك المهملْ ..؟! 

حكيمَ زمانك المُنزَلْ : 
ألا ترحلْ ..؟! 
وقد طلب الأنامُ إليكْ .. 
وقد ثارت جزيئاتُ الهواء عليكْ ..! 
ألا ترحل ..؟! 
 
إذن قل لي متى ترحلْ ..؟! 
إذا حوّلتَ جنّة ربّنا نارا ..! 
إذا هدّمتَ كعبتنا ..! 
وبات الحُلم أحجارا ..! 
إذا أدمنت من عَبَراتنا ودمائنا تثملْ ..! 
ولم ترحلْ ..! 
 

إذن قل لي متى ترحلْ ..؟! 
إذا غيّرت لون الماءْ .. 
إذا بدَلت طعم محاسن الأشياءْ .. 
إذا أذهبت عطر الوردِ .. 
واغتلت النضارة فيه صبح مساءْ ..! 
إذا أفسدت صنع الله في إبداعه الأولْ ..! 
ولم ترحلْ ..! 

 
إذن قل لي متى ترحلْ ..؟! 
إذا غيّبت خلف الشمس آمالا .. 
إذا أسكنت جوف الأرض أجيالا .. 
إذا شوهت في الأرحام أطفالا .. 
إذا ألّهت دون الرازق المالا .. 
إذا أعلنت أنك ربّنا الأعلى ورحت من المرارة تشتكي الدنيا ..! 
ولم تخجلْ ..! 
ولم ترحلْ ..!
بربّك قل متى ترحلْ ..؟
 

Akram Dhman
([email protected])

 


شاهد أيضا