نبيل بن عبد الله في لقاء تشاوري جهوي بعروسة الشمال - بريس تطوان

نبيل بن عبد الله في لقاء تشاوري جهوي بعروسة الشمال

 
 
الوزير نبيل بن عبد الله في لقاء تشاوري جهوي في طنجة من أجل بناء تشاركي لسياسة تشريعية جديدة في مجال البناء والعقار

في إطار الجولة المكوكية التي يقوم بها وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة السيد نبيل بن عبد الله عبر جهات المملكة الذي حل بمدينة طنجة يوم الثلاثاء 19 يونيو الجاري على رأس وفد هام من وزارته ، لحضور اللقاء التواصلي بالفاعلين السياسيين والإقتصاديين والمستثمرين في القطاع على مستوى جهة طنجة ـ تطوان وبحضور ولاة وعمال أقاليم الجهة .

اللقاء الذي انعقد تحت شعار :
تشاور وبناء تشاركي من أجل أجرأة مستدامة لسياسة المدينة
من أسسه ومرجعياته والهدف من تنظبمه هو السعي أولا وراء تحقيق جهوية متقدمة لإحداث هيئات للتشاور لإشراك الفاعلين الاجتماعيين في إعداد السياسات العمومية وتفعيلها وتنفيذها وتقييمها معتمدة في هذا الباب على مبادئ الحكامة الجيدة، والتشاور مع كافة الفرقاء المؤسساتيين والهيئات المنتخبة والمهنية، والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والمجتمع المدني .
 

 

 
 
ومن أجل بناء أرضية للتشاور والإنطلاق وفقا لما سطرت له الوزارة الوصية في عملية الإصلاح التي تهدف إلى تحسين الوضع العقاري بجهة طنجة ـ تطوان وخصوصا الوضع المزري الذي يعيشه القطاع خاصة على مستوى مدينة طنجة ،والذي في شأنه طالب المتدخلون  من هيآت منتخبة ورؤساء جماعات محلية ومنظمات وجمعيات من المجتمع المدني ، وعلى رأسها جمعية حقوق المستهلك التي أشعلت الضوء الأحمر في وجه الجهات الوصية على القطاع باحتمال القضاء تدريجيا على الغطاء الغابوي المحيط بالمدينة، في ظل الزحف الإسمنتي ، الذي أوجب التدخل لردعه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وعلى مستوى آخر تدخل عدد من الفاعلين  الذين بنوا مداخلاتهم على مقاربات عدة من بينها الرامية إلى الإهتمام بالعالم القروي والفضاءات الطبيعية  مع اتخاذ مزيد من التدابير الصارمة من أجل القضاء على السكن الصفيحي الذي أصبح يستفحل ويتوالد يوما بعد يوم ، وإعادة الإعتبار للمباني الأثرية والتصالح معها…كل هذه المداخلات وغيرها جاءت لترسم النقط الأولى التي ستكون هي الأساس في تنفيذ مخطط المدينة الراقية ، ومن هذا المنطلق خرج المجتمعون في هذا الملتقى بتوصيات بنية على إرادة  وتدخلات وآراء المسؤولين والفاعلين بجهة طنجة ـ تطوان في انتظار المناظرة الوطنية الأولى التي يجرى التحضير لانعقادها قريبا.

القندوسي محمد
 


شاهد أيضا