ماذا يحدث بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان ؟ - بريس تطوان

ماذا يحدث بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان ؟

 

ماذا يقع بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان ؟

      بناء على ما عرفه مسار الترشيح  لمركز محاربة الأمية والتربية غير النظامية منذ شغوره في موسم 2006/2007، تبين بجلاء أن مسؤولي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة – تطوان من خلال رئيس قسم الشؤون الموارد البشرية والإدارية والمالية قد حسم أمر تقلد مسؤولية المركز منذ شغوره لصالح السيد   …….المكلف حاليا بتسييره رغم ضعف مؤهلات هذا الأخير وعد توفره على الشروط الضرورية لتقديم ترشيحه، وعليه فإن منصب مسؤولية ستعرف عدد من المناولات إلى حين توفر المكلف به حاليا على الشروط الضرورية للترشيح، وهكذا سوف يتم فتح باب الترشيح خلال موسم 2007/2008 من دون انتقاء أي أحد رغم الترشيحات التي كانت مهمة لشغل هذا المنصب، ومن تفادي أي حرج تم إعلان الترشيح لكل المناصب الشاغرة كل سنة ما عدا مركز مركز محاربة الأمية والتربية غير النظامية حتى موسم 2011/2012 بعد توفر الشروط القانونية للترشيح بالنسبة للمكلف بالتسيير المؤقت للمركز.

     وما زاد تأكيد حسم مسؤولية المركز هو تأكيد رئيس قسم الشؤون الموارد البشرية والإدارية والمالية في لقاء طنجة ليوم السبت يونيو 2012 مما لا يدع مجالا للشك بأن المركز حسم منذ مدة لصالح …… المكلف حاليا بتسيير المركز.

     وبناء على ما ورد يتبين خرق سافر للقوانين المنظمة للترشيح لمناصب المسؤولية من خلال:

–        عدم الإعلان على المناصب الشاغرة بنية مبيتة ومنذ سنوات لتفويته إلى موظف بعينه؛

–        ضرب كل الشروط الخاصة بعملية الانتقاء وخاصة جانب الكفاءة والتجربة في المجال؛

–        التلميح من طرف رئيس القسم بالأكاديمية بأن المركز محسوم أمره منذ مدة.

وبناء عليه ألتمس منكم التفضل ببحث في هذا الأمر وخاصة أن عملية الترشيح بمناصب المسؤولية تظل خاضعة لمزاجية رئيس القسم وفي الغياب التام للسيد مدير الأكاديمية.   

مهتم بالشأن التربوي لبريس تطوان

 

 


شاهد أيضا