مرة أخرى الصيادون في طنجة يعودون للتظاهر - بريس تطوان

مرة أخرى الصيادون في طنجة يعودون للتظاهر

مرة أخرى الصيادون في طنجة يعودون للتظاهر
 
 
 
دعى المكتب النقابي للبحارة بطنجة المنضوي تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب إلى تنظيم وقفة احتجاجية أيام  22 و 23 ماي الجاري أمام المندوبية الجهوية للمكتب الوطني للصيد بميناء طنجة المدينة.

 

 

حوالي 150 صياد كانوا في الموعد رددت حناجرهم شعارات مطلبية نددت فيها بالقرار الذي حرمهم من حصة التعويض الذي خصصته وزارة الصيد البحري لأرباب المراكب التي شملها قرار الإتحاد الأوربي الذي قرر منع استعمال الشباك العائمة المنجرفة ، مما جعل صيد سمك أبو سيف شئ محسوب على الماضي ، وهذا ما تسبب في تغييب العنصر البشري (البحار)الذي بدأ العديد منهم يفكر في تغيير مهنة الآباء والأجداد.

وفي البيان التي أصدره المكتب النقابي بالمناسبة طالبت فيه الوزارة الوصية إلى نهج السياسة التي اعتمدتها الدول الأوربية فيما يخص التعويض عن الشباك العائمة المنجرفة التي اهتمت بالصياد ورب المركب ، وفي ذات البيان يطالب الواقفون بدعم المحروقات وخلق ميكانزمات لامتصاص ارتفاع أسعارها ، تقليص مبلغ التأمين في حدود المعقول،وإعادة النظر في موضوع قانون الشغل البحري الذي سيضمن حق الشاغل والمشغل ودعم القطاعات الإنتاجية التي توفر الأمن الغذائي والسلم الإجتماعي ، ويضيف البيان بأنه لا يمكن بتاتا النهوض بالفلاح وتهميش وإقصاء البحار.

وتجدر الإشارة أنه خلال يوم أمس الأربعاء نظمت تظاهرة أخرى مماثلة بالمضيق بإقليم تطوان ، وقد جاءت هذه الوقفة استجابة لدعوة تقدم بها أيضا المكتب النقابي للبحارة بالمضيق.

القندوسي محمد
 
 
 


شاهد أيضا