عظمة الخالق عز وجل في الخلية - بريس تطوان

عظمة الخالق عز وجل في الخلية

 عظمة الخالق عز وجل في الخلية

 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.  
هذا المقال ليس لمجرد الاطلاع أو المعرفة  بل هو عبادة لله تعالى واستجابة للأمر الإلهي{ فلينظر الإنسان مم خلق } ( الطارق : 5)
فالتفكر يهذب النفس و يزيد المؤمن إيمانا وتسليما لله عز وجل.يقول الله سبحانه وتعالى :  {وفي أنفسكم أفلا تبصرون} (سورة الذاريات : 21)∙ كثير من الناس يمرون على هذه الآية الكريمة دون تدبر أو تفكر، بينما المسلم يدرك عظمة خالقه و إبداعه سبحانه وتعالى في خلقه وما في الإنسان من أعضاء و أجهزة غاية في الدقة و التعقيد والتنظيم تدل على قدرة الخالق وعظمته عز وجل.
فتعالوا بنا نقوم بجولات في جسم الإنسان لنرى ما يحتوي عليه من عجائب مدهشة وحقائق مبهرة أودعها الله سبحانه وتعالى فيه، ولنبدأ جولتنا اليوم ب :
   * الـخـلـيـة*
[إن الناظر إلى جسم الإنسان ببنيته العامة والخاصة وما فيها من الإعجاز في الخلق لا يسعه ﺇلا أن يشكر الله ويحمده على ما أعطى لهذا الجسم من حسن التقويم قال تعالى : « لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم » (التين:4).فهذا الجسم الذي يتكون من مجموعة من الأعضاء والتي بدورها تتألف من مجموعة من الأنسجة حتى نصل إلى اللبنة الأساسية في هذا البناء ألا وهي الخلية ] (د.عبد الكريم جبر السلام)
فالخلية الحية هي وحدة الحياة الأساسية وتعتبر أحد البراهين الناطقة على وجود الله سبحانه وتعالى , ووجودها في الجسم يدعو ﺇلى الوقوف الطويل المصحوب بالإيمان العميق والتسبيح لله البارئ المصور.
[هذه الخلية المتناهية في الصغر والتي يبلغ وزنها جزءا من المليار جزء من الجرام وقطرها الذي يقع على العموم بين جزء من عشرة ﺁلاف من الميليمتر وعشر الميليمتر حيث إذا ضممنا خلايا جسمنا لبعضها البعض فإننا سنحصل على خلية طولها 15الف كيلومتر ٬هذا من دون الحامض النووي (DNA) الذي هو بطاقة الهوية لكل فرد منا وعليه فإن الرقم يتضاعف إلى 10 ﺁلاف ٬وبالتالي فطول هذه الخلية المتسلسلة سيصل إلى 150 مليون كلم ٬أي المسافة الفاصلة بين الأرض والقمر‼] (جسم الإنسان في أرقام /د.محمد السقا) بتصرف.

 [وعلى الرغم من ضآلة الخلية فإنها جسم شديد التعقيد ، وهي لا تشبه بأي وجه الخلاصات التي يجدها الكيميائيون، إنها قطرة من الهلام (الجيلاتين ) يحيط بها غشاء قابل للاختراق,إن هذا التعقيد في بنيان الخلية محير للغاية ومع ذلك فان تركيبها الكيميائي مازال أكثر تعقيدا .] (الإنسان ذلك المجهول/الكسيس كاريل)
[يتألف جسم الإنسان البالغ من أكثر من 100 بليون خلية, يموت كل يوم 50 مليون منها، بينما يولد مكانها في الثانية 50 مليون خلية] (في سبيل موسوعة علمية / د. أحمد زكي)

 وهناك بعض الخلايا في جسم الإنسان انتفت الحاجة إليها أو تكون مريضة أو مصابة، فهذه الخلايا تتلف نفسها بنفسها و معظم الخلايا تقوم بتوليد البروتينات الكافية لقتلها. فمن الذي أوحى إلى الخلية السليمة بأن ثمة خلية تلفت و أصبحت تشكل خطرا على الجسم ؟ انه الله سبحانه وتعالى بقدرته التي لا مثيل لها و بعلمه الذي لا حد له يتجلى بكل وضوح عند النظر في مخلوقاته .

[إن أي خلية في الجسم لديها القدرة على تمييز الحديد الذي يحتاجه جسم الإنسان ويدخل إليه بسهولة وكذلك الفسفور والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم ومواد أخرى تستطيع الخلية تمييزها في كل وقت وتجميعها كي تأخذ ما يحتاجه الجسم منها وتخزن ما يزيد عن حاجة الجسم في الوقت المناسب وتطرد الزيادة التي لا يحتاجها خارج الخلايا. إن بلايين الخلايا التي في جسم الإنسان تتصرف مثل إنسان واع مدرك ، بل قد تكون أكثر منه وعيا وإدراكا، وهذا دليل على أن الخلايا ُتوجَّه بقدرة خارقة ٠هو الله ∙ إن الله سبحانه وتعالى هو صاحب هذه القدرة الخارقة ، فهو الذي ُيلهم الخلايا ما يجب أن تفعله وما يجب أن تقوم به ٠ان هذه الخلايا تتعدد وتتشكل كلما كبر جسم الإنسان ، وتختلف وظائفها، وتقوم كل مجموعة بوظيفة غير الوظيفة التي تقوم بها مجموعة أخرى متخصصة في أمر ﺁخر غير تخصص الأولى ، ولو أننا فرقناها عن بعضها البعض ثم جمعناها مرة أخرى فسوف نجد أن الخلايا التي تشكل نفس العضو تتعارف وتشكل مجموعات معينة لخدمة أغراض معينة ∙ إذن كيف تتعرف الخلايا بعضها على بعض ؟ فهل تمتلك عقلا أو جهازا عصبيا أو عينا؟ وكيف تميز نظيراتها عن باقي الخلايا الأخرى ؟ ومن الذي يدلها على المكان الذي تجتمع فيه لتكوين عضو كامل؟ وما مصدر هذا الوعي العظيم للجزئيات؟ من المؤكد أن مصدر هذا الوعي هو الله رب العالمين الذي خلق الكون من عدم] ∙{السلوك الواعي لدى الخلية/هارون يحيى}
والحمد لله رب العالمين ∙            
 
   ذ . أحمد الحجاجي
 
 
 


شاهد أيضا