معلومات جد هامة حول المعلمة التاريخية - بريس تطوان - أخبار تطوان

معلومات جد هامة حول المعلمة التاريخية

 
خاص:معلومات جد هامة حول تاريخ” المعهد الحر” بمدينة تطوان
 
إن رجال الحركة الوطنية بشمال المغرب وخاصة  بتطوان في عهد الحماية الاسبانية جعلوا من العلم والتعليم هدفا ساميا و أساسيا لنضالهم  البطولي من أجل التصدي للاستعمار الغاشم ،ومن أجل ذلك أسسوا أولا مدرسة ابتدائية سنة 1924 م وسموها باسم * المدرسة  الأهلية * بعد جهد جهيد وعزيمة قوية ، شهد لهم بها التاريخ ، نذكر من بينهم السيد الحاج عبد السلام بنونة و المؤرخ السيد محمد داوود  و سيدي مصطفى أفيلال.وبما أن هذه المدرسة  كانت ابتدائية و لم يكن بالمدينة ثانوية  لاستكمال التلاميذ دراستهم كان الميسرون من الأهالي يرسلون أبناءهم لاستكمال دراستهم الثانوية والجامعية للشرق العربي بكل من فلسطين و مصر وباقي الدول العربية ، إلاّ أن هذا كان يصعب على ذوي الدخل المحدود من الأسر ، الأمر الذي استوجب التفكير في إنشاء مؤسسة  ثانوية  بتطوان ليتمكن كل المتخرجين من استكمال دراستهم . وتحقيقا لذلك قام رجال الحركة الوطنية بحملة شعبية واسعة تحت قيادة لجنة أسست سنة 1934م  سميت – لجنة التعليم الخاص – وفي صيف 1935 م انعقد جمع في منزل المرحوم سيدي مصطفى أفيلال  ضم نخبة من المواطنين الغيورين على هذه المدينة من بينهم ، الأستاذ عبد الخالق الطريس زعيم الحركة الوطنية بتطوان و الفقيه محمد الطانجي والفقيه محمد الناصري و الطيب بنونة و محمد بن الأبار وصاحب البيت سيدي مصطفى أفيلال؛  وبعد نقاش طويل حول الأبعاد التربوية  و الموارد المادية وأشياء أخرى ختم الجمع بالموافقة على تأسيس مؤسسة تعليمية إعدادية ثانوية خاصة ، بقي اسم المؤسسة معلقا إلى حين ،  وبعد لقاءات أخرى  ،  وبما أن الأستاذ الطريس كان معجبا بالدور الذي قام به الرجال الأحرار على عهد الجمهورية الاسبانية  فقال لرفاقه : إن رجال العلم والفكر والتحرير في إسبانيا الذين تعرفت عليهم معظمهم تخرجوا من مؤسسة المعهد الحر بمدريد instituto libre)) لذا أتمنى و أقترح عليكم أن نسمي معهدنا بالمعهد الحر ، وبعد الموافقة من الجميع ، تأسس المعهد الحر بتطوان في الخامس من نوفمبر 1935 م ، أسندت إدارته للأستاذ عبد الخالق الطريس و كتابته و إدارة الداخلي به  للأستاذ المكي الناصري، وهكذا انطلقت الدراسة به في الموسم الدراسي 1935/1936 م ومنذ ذلك التاريخ وتلاميذ مدينة تطوان،  المتخرجون من ابتدائية المدرسة الأهلية يلتحقون بثانوية المعهد الحر تخرمن المعهد  فوج بعد فوج و ازداد المعهد توسعا في أقسامه إلى أن بدأت الحركة الوطنية بمطالبة الاستقلال ،و كان طلبة المعهد من الأوائل في صفوف التظاهرات والاحتجاجات ، و تعتبر  سنة 1948 و التي نشبت فيها أحداث دامية بين المواطنين المناضلين المطالبين بالاستقلال وبين الاستعمار الاسباني  والتي قتل فيها إبن المعهد البار الشهيد  عبد اللطيف المدوري على يد عملاء الاستعمار ، محطة بارزة في تاريخ المعهد ، إذ انطلقت اليد الغاشمة للاستعمار لمصادرة المعهد باعتباره وكرا  لتكوين الوطنيين الأحرار المناهضين للاستعمار ، وعليه تم اعتقال جميع العاملين به من المدير والأساتذة وسجنوا بأقبح سجون سبتة ، ولم يبق سوى العون المكلف بحراسة البناية ، فأصبح المعهد مهددا بالإغلاق .
إلاّ أن الألطاف الإلهية قيدت للمعهد الرجل الشريف سيدي التهامي الوزاني والذي كان حينئذ مديرا للمدرسة الأهليه فالتحق بالمعهد لينقذ ما يمكن إنقاذه ، فطلب من التلاميذ النجباء في الثانوي أن يضحوا ويلتحقوا بتدريس إخوانهم الصغار بالابتدائي  للمعهد  حتى لا يتوقف المعهد عن التدريس جملة وتفصيلا.ومنذ ذلك الحين توقف العمل  بالتعليم الثانوي بالمعهد واقتصر على التعليم الابتدائي إلى يومنا هذا ، وها هو يقف اليوم بين صفوف المدارس العمومية والخاصة  ولو بقليل من الموارد التي لا تغطي كل حاجيات المؤسسة  ، ومع ذلك فإدارته وكل أساتذته يعلمون أن للمعهد نكهة خاصة يجب الحفاظ عليها و لو بقليل من الماديات لكن بروح عالية تستمد قوتها و نشاطها من تاريخ هذه المعلمة التاريخية .الصورة و المعلومات التاريخية مستقاة من طرف الأستاذ عبد القادر الزكاري المدير الحالي للمعهدهذا البحث: لتلميذ المعهد الحر “الحسن بنونة”

 

 


شاهد أيضا