أم بتطوان تتلقى رسالة مؤثرة من ابنها المُقاتل بسوريا - بريس تطوان

أم بتطوان تتلقى رسالة مؤثرة من ابنها المُقاتل بسوريا

أم بتطوان تتلقى رسالة مؤثرة من ابنها المُقاتل بسوريا

 

توصلت سيدة من حي “جبل درسة” بتطوان مؤخرا برسالة مؤثرة من ابنها المتواجد بالأراضي السورية يطلب من خلالها الصفح من أسرته بعد انتقاله إلى “جبهات القتال” في الأراضي السورية مع إحدى الجماعات المتطرفة.

 

ويستفسر الشاب، المنحدر من مدينة تطوان عبر الرسالة التي توصلت بها والدته عن طريق الصليب الأحمر الدولي، (تتوفر بريس تطوان على نسخة منها) عن أحوال أسرته وزوجته، مطالبا والديه بأن يصفحا عنه بعد الأذى الذي تسبب لهما فيه.

وأضاف الشاب، من خلال الرسالة، أنه يحاول منذ فترة الاتصال بزوجته عبر الهاتف لكن كل محاولاته باءت بالفشل، مشيرا أنه تلقى وعودا من بعض رفاقه هناك بتسهيل مأمورية التواصل مع عائلته مستقبلا.

 

وفي تصريح خصت به “بريس تطوان”، طالبت والدة الشاب السلطات المغربية بمساعدتها على إرجاع فلذة كبدها إلى حضن عائلته بالمغرب، موضحة أنه قد غُرر به في السابق وقد ندم على انتقاله إلى سوريا.

 

 وأضافت السيدة أنها تتلقى بشكل مستمر اتصالات هاتفية من مصادر مجهولة، غالبيتها من دول أوربية، تطالبها بأداء مبالغ مالية من أجل تسهيل عودة ابنها إلى المغرب الذي يتواجد حاليا بيد الأكراد.

 

كما تتخوف السيدة من أن تتحول قضية ابنها إلى صراع بين الوسطاء المتاجرين بالبشر والذين يستغلون الصراع في الشرق الأوسط لكسب الأموال بطرق غير مشروعة وتتنافى مع الأخلاق والقيم الإنسانية، بحسب قولها.

 وختمت السيدة تصريحها بمطالبة المسؤولين إلى تكثيف الجهود من أجل مساعدتها على عودة ابنها الشاب إلى حضن عائلته الصغيرة قبل فوات الأوان.
بريس تطوان


شاهد أيضا