قانون المساعدة على الإنجاب والانفجار الديمغرافي - بريس تطوان

قانون المساعدة على الإنجاب والانفجار الديمغرافي

قانون المساعدة على الإنجاب والانفجار الديمغرافي

 
يقول الصحفي الأمريكي اللامع “طوماس فريدمان” أنه عندما تسقط وتجد نفسك داخل حفرة فإن أول قاعدة ذهبية يجب أن تطبقها لحل معضلتك هو أن تتوقف على الحفر فورا، حتى لا تفقد أي أمل للصعود من تلك الهاوية”.

لكن للأسف، في البلدان المتخلفة مثل المغرب، البلد الدي تتهمه العديد من الحكومات الغربية والأحزاب اليمينية، مثل حزب” بوكس” بأنه بلد فاشل يصدر أطفاله القاصرين، لأن أرض المغرب ضاقت بهم؛ نجد حكومة العثماني تخرج بقانون غريب للمساعدة على الإنجاب، وكأن عدد سكان المغرب يقدر بمليون نسمة.

إن القانون رقم 14. 47 المتعلق بالمساعدة الطبية على الإنجاب يظهر بجلاء أن هذه الحكومة لا يوجد بها شخص رشيد، شخص يستطيع أن يجهر ويقول ان الحكومة الإسبانية والإعلام الإسباني، ينشرون صباح مساء أخبار الغسيل القذر لأطفال الشوارع المغاربة، الذين قام آباؤهم وأمهاتهم، بدفعهم وتحريضهم على “الحريك” نحو اسبانيا، بسبب الفقر والحاجة وكثرة الأفواه الجائعة وانسداد الأفق.

وحجاجنا، على ما نقول هو التصريح الذي أعلنت عنه مرشحة حزب “بوكس” اليميني بمدينة سبتة، حيث تعهدت بكونها ستغلق مستشفيات سبتة ومراكزها الصحية وجميع بنيات العلاج في وجه المغاربة وأبنائهم، وبصفة خاصة النساء الحوامل اللواتي يرغبن في وضع المواليد بمستشفيات المدينة، التي توفر الرعاية الطبية في ظروف جيدة، على حساب المواطنين ودافعي الضرائب الإسبان.

 

باختصار إن المغرب عوض سن قانون للمساعدة في تفريخ مزيد من الفقراء، كان عليه أن يقوم بوضع سياسة صارمة للتخطيط العائلي وتنظيم النسل، ولو تطلب الأمر اتخاذ إجراءات زجرية وعقابية في حق المخالفين، لأن موارد هذا البلد الفقير أصبحت غير قادرة على إطعام أفواه 40 مليون جائع، ولولا القمح الأمريكي والشعير الأكراني، لانتشرت مجاعة حقيقية بهذا البلد الحبيب.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا