لماذا لا يتألق لاعبو مدرسة فريق المغرب التطواني خارج تطوان؟ - بريس تطوان

لماذا لا يتألق لاعبو مدرسة فريق المغرب التطواني خارج تطوان؟

لماذا لا يتألق لاعبو  مدرسة فريق المغرب التطواني خارج تطوان؟

 
لا شك أن الإحتراف سواء بأحد الفرق الوطنية أو في الدوريات الخارجية في غاية الأهمية خاصة للاعبين المحليين، فهو يسمح من دون شك للاعب بتطوير قدراته وإمكانياته الفنية والبدنية والأهم من ذلك اكتسابه للعقلية الإحترافية الحقيقية، فاحتراف اللاعب التطواني خارجيا يجعله يتعرف ويعايش عن كثب مختلف المدارس الوطنية والأجنبية.
كما أن للأمر أيضا جانب ايجابي من الناحية المادية حيث يستفيد اللاعب ماديا ويستفيد أيضا ناديه من قيمة تحويله وهذه هي كرة القدم كنشاط اقتصادي، إلا أن احتراف بعض لاعبي فريق المغرب التطواني خريجي مدرسة الفريق غالبا ما تعترضه عدة صعوبات، حيث أسهب المتتبعون لكرة القدم في عرض الأسباب فمنهم من قال إن السبب يعود إلى العامل الجغرافي في مدينة تطوان تختلف عن باقي المدن من حيث حالة الطقس والمرتفعات، إلا أن هذا السبب غير مقنع، والسبب في نظر الاختصاصيين والمتتبعين الآخرين هو الجانب النفسي والذهني وغياب الطموح ورفع التحدي عند اللاعب التطواني الأمر الذي نجده بقوة عند بعض لاعبي الأندية الوطنية كالرجاء البيضاوي والوداد. فعلى سبيل المثال مجموعة من اللاعبين التطوانيين لم يتألقوا خارج تطوان كنصير الميموني ويوسف بوشتى و أنس المرابط وغيرهم كثير… ، في حين كانوا هم العمود الفقري للفريق.
إذن على مسؤولي الفريق تجهيز اللاعبين وتكوينهم على أساس أنهم محترفون وليس هواة، حتى يمكن للفريق أن يستفيد من انتقالهم وإنعاش خزينة النادي.
سهيل العمري “بريس تطوان”

 


شاهد أيضا