نقابات التعليم تحتج بتطوان على نتائج الحركة الإنتقالية - بريس تطوان

نقابات التعليم تحتج بتطوان على نتائج الحركة الإنتقالية

نقابات التعليم تحتج بتطوان على نتائج الحركة الانتقالية

مطالب باعتماد معايير الاستقرار النفسي والاجتماعي لرجال التعليم

  نظمت مجموعة من النقابات التعليمية بالشمال، بتاريخ الخميس 2018-12-13، وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتطوان، بسبب ما اعتبره المحتجون غياب الشفافية وعدم الكشف عن المقاعد الشاغرة داخل المؤسسات التعليمية، سيما بالمجال الحضري الذي يرغب الجميع في الإنتقال إليه.

  وقال محمد امزيرن، أحد المحتجين، إن نتائج الحركة الإقليمية لهذه السنة جاءت مخيبة لآمال الأسرة التعليمية في مديرية تطوان، لذلك فالنقابة التي ينتمي إليها غير راضية عن نتائج الحركة، لأنها لم تلب جل الطلبات التي شاركت ولم تحقق الهدف منها، وهو الاستقرار النفسي و الاجتماعي لنساء ورجال التعليم.

  وأضاف المتحدث نفسه، أن احتجاج النقابات يأتي كشكل نضالي لفتح حوار مع الجهات المسؤولة، فضلا عن الدعوة لتنظيم حركة جهوية وأخرى إقليمية لإنصاف المتضررين من ما عرف بحركة التبادلات غير المفهومة و المجحفة.

   وحسب المصادر، فإن المحتجين على نتائج الحركة الانتقالية بالشمال، يطالبون وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتوحيد معايير الحركة الانتقالية وإلغاء كافة أنواع الإمتيازات وإخضاع الجميع لمبدأ المساواة، فضلا عن التراجع عن قرار الإجهاز على الحركتين الانتقاليتين الجهوية والمحلية، مع الأخذ بعين الاعتبار الاستقرار الاجتماعي والنفسي لرجل التعليم وارتباط ذلك بعطائه في العمل.

  يذكر أن العديد من رجال التعليم قرروا وضع طعون ضد الحركة الانتقالية بالمصالح المسؤولة بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وذلك في انتظار دراستها من طرف المسؤولين بشكل فردي، مع استعداد بعض المتضررين للذهاب نحو المحاكم الإدارية لتسجيل دعاوى قضائية في الموضوع.
بريس تطوان/ الأخبار


شاهد أيضا