قصيدة رثاء - بريس تطوان

قصيدة رثاء

قصيدة رثاء

 

لا القلب يقوى على فراقك الموجع

و لا الصبر يصبر لفقدان الملاك الإنسان

لا العين يفتر غيثها بعدك

ولا تنظر في الوجود معنى من المعاني

حسن، اسم على مسماه أطلق

و الحسن هبة من الخالق الرحمن

طين إذا اجتف يدك تلينه

و حجر إذا اسود طلته روحك بلون من الألوان

 

هدوءك خلف خلفه عاصفة

هاجت عنها المآسي و الأحزان

رحيلك جموع لا مفرد لها

اجتمعت قدر حبك للخير و الإحسان

أيا أبا، صديقا و رفيقا

تركت الرفقة في شجن و توهان

أي سبيل نسلك بعدك؟

وقد رحلت وعجلت بالهجران

أيا يدا امتدت للجود و الكرم

ملأت دارك، أثثت و أثقلت في الميزان

أيا بساطة و رضا و قناعة

مشت على قدميها وكنت لها خير عنوان

أيا صبرا و قوة و عزيمة

سقت قلوبا يأست و أخذت نصيبا من الخذلان

كم من الأحلام بنتها عزيمتك

وكم من العزائم شيدها حلمك السامي الرنان

أرثيك اليوم و القلب به جنازة

يبكيك حرقة تشعل رماد الحطب الظمآن

أرثيك و لم أكن أنوي أن أفعل

وكيف أفعل ووداعك لم يقرب خيالا ولا هذيان

فلترقد روحك في سلام أستاذي

وليلهمنا الجلد البارئ الرحمن

 

 

مريم كرودي/ كاتبة وشاعرة
بريس تطوان


شاهد أيضا