لماذا غابت "الوطنية" عن أندية عصبة الشمال ؟ - بريس تطوان

لماذا غابت “الوطنية” عن أندية عصبة الشمال ؟

أندية تختار سبتة عوض نهائيات بطولة المغرب

 

أسدل الستار يوم الأحد 25 نونبر 2018م، على منافسات نهائيات بطولة المغرب للفول كونتاكت والتي أقيمت على مدى يومين بمدينة خريبكة و انتهت بتتويج أبطال وبطلات المغرب في هذه الرياضة.
البطولة عرفت مشاركة جل العصب المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية للكيك بوكسينغ باستثناء عصبة الشمال التي تخلفت أنديتها المؤهلة لهذه النهائيات عن المشاركة ماعدا مشارك أو اثنين ممن حلوا بمدينة خريبكة وشاركوا في هذه البطولة.

 

تخلف عصبة الشمال عن المشاركة في النهائيات أو بالأحرى الأندية التي عرفت تأهل أبطالها إلى النهائيات ترك علامة استفهام كبرى، خصوصا وأن هذه الأندية قررت خوض دوري في رياضة الكايوان والكيك بوكسينغ بمدينة سبتة المحتلة بدل الذهاب للمشاركة في نهائيات بطولة المغرب، الأمر الذي يضرب سمعة الرياضة بالمغرب عرض الحائط.

 

مشاركة هؤلاء بدوري بمدينة سبتة في الوقت الذي كانت فيه نهائيات بطولة المغرب تدور أطوارها بمدينة خريبكة، فتح الباب على مصراعيه لطرح تساؤل كبير حول الغرض من تغيير وجهة الأبطال المؤهلين للعب النهائيات وتقديمهم للمشاركة في دوري لا يسمن ولا يغني من جوع بمدينة سبتة.

 

وحسب بعض التصريحات الخاصة لبريس تطوان فقد أكد البعض أن المشاركة في دوري بمدينة سبتة أفضل من نهائيات بطولة المغرب التي تفتقر للجاهزية وسوء التنظيم، فيما رأى البعض أن بعد المسافة بين تطوان وخريبكة حال دون السفر للمشاركة في هذه النهائيات خاصة والظروف المادية للمؤهلين لا تسمح بالسفر في ظل غياب الدعم المادي من طرف المسؤولين بالمدينة.

 

تخلف الأندية عن السفر للمشاركة في نهائيات بطولة المغرب للفول كونتاكت والمشاركة في دوري بمدينة سبتة وضع وزارة الشباب والرياضة والجامعة الوصية في موقف حرج ما طرح تساؤلا كبيرا حول الدافع الذي جعل هؤلاء يغيرون وجهتهم من بطولة وطنية إلى دوري محلي بمدينة سبتة، الشيء الذي سيمهد الطريق أمام كثيرين للبحث عن طرق للمشاركة في دوريات أجنبية والعزوف عن المشاركة في البطولات الوطنية في ظل تحلف الكثير من الأندية عن المشاركة في الدوريات المحلية والجهوية الخاصة بعصبة الشمال.

 

وما زاد الطينة بلة هو تخلف مسؤولين من داخل مكتب عصبة الشمال بالذهاب لنهائيات بطولة المغرب ومشاركتهم بالأبطال المؤهلين للنهائيات بدوري بمدينة سبتة، ومن هنا وجب طرح تساؤل عريض للجامعة الملكية المغربية للفول كونتاكت عن دورها في مثل هذه الحالات التي تعتبر ضربا للرياضة بالمغرب كون البطولة وطنية وليست مجرد دوري محلي أو جهوي.

 

 

رشيد يشو/ بريس تطوان


شاهد أيضا