عدالة السنن الإلهية - بريس تطوان

عدالة السنن الإلهية

فقه السنن في القرآن الكريم ..

عدالة السنن الإلهية

 

إن من خصائص السنن الإلهية العدل، و العدل معناه العادل؛ أي “الذي يصدر منه فعل العدل المضاد للجور و الظلم، و لن يعرف العادل من لم يعرف عدله، و لا يعرف عدله من لم يعرف فعله؛ فمن أراد أن يفهم هذا الوصف فينبغي أن يحيط علما بأفعال الله تعالى من ملكوت السموات إلى منتهى الثرى”.

   و قد اتسمت السنن الإلهية بالعدل لأنها من فعل الله تعالى و أمره” ألا له الخلق و الأمر”(الأعراف :54)، و فعله تعالى و أمره هذه صفته دائما، “و” العدل” هو الإنصاف قولا و فعلا، و التسوية بين الأصحاب الحقوق بإعطاء كل ذي حق حقه دون تحيز و لا هوى “كما قال المكي الناصري.  و قل جل شأنه: “ولا يظلم ربك أحدا” قال المراغي: أي من خلقه، بل يعفو و يصفح ، و يغفر و يرحم ، و يعذب من يشاء بحكمته و عدله، فإنه سبحانه وعد بإثابة المطيع ، و تعذيب العاصي ،بمقدار جرمه من غير زيادة ، و إنه قد يغفر له ما سوى الكفر ، ومن ثم لا يعذب أحدا بما لم يعمله و لا ينقص ثواب ما عمله مما به و ارتضاه ، و لا يزيد في عقابه الملائم لعمله الذي نهى عنه و لم يرتضه”.

  و قال تقدست كلماته: “أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ” “أي أفنحيف في الحكم و نسوي بين هؤلاء و هؤلاء في الجزاء، كلا و رب الأرض و السماء”.. فسننه تعالى عادلة و لا تسوي بين الكافرين و المؤمنين.

   و يقول عز من قائل: ” وتمت كلمت ربك صدقا و عدلا لا مبدل لكلماته و هو السميع العليم”( الأنعام :115) قال الإمام أبو الخطاب قتادة- رحمه الله- في تفسيره لهذه الآية :” صدقا يما قال، و عدلا فيما حكم”.

 وقال الشيخ محمد الأمين الهرري العلوي :”و قوله: “صدقا وعدلا” تمييز لـ”كلمة”؛ أي: تمت كلمات ربك و أقضيته من جهة الصدق فيما وعد و أوعد، و من جهة العدل فيما أمر و نهى أو المعنى: تمت كلمات ربك و قرآنه من جهة الصدق فيما أخبر عن القرون الماضية و الأمم الخالية، و عما هو كائن إلى قيام الساعة، ومن جهة لعدل في أحكامه من الأمر و النهي و الحلال و الحرام، و سائر الأحكام”.

   فالله تعالى عدل في تشريعه و عدل في أمره التكويني و في أفعاله، أي عدل في خلقه و عدل في أمره و عدل في فعله، خلق و أمر و فعل فعدل.

  “كما جعل سبحانه سنن الخلقية قائمة على أساس العدل، فمن نظر في هذه السنن و نظمها الدقيقة تجلى له عدل الله فيها على أتم ما يكون و أوضحه”.

    إن سنن ليست من وضع البشر، بل هي سنن بينها الله في الوحيين ( الكتاب و السنة)، والله يتصف بالعدل التام، وكذلك سننه مصطبغة بالعدل اصطباغا تاما ، فلا تميل إلى انب ضد جانب، بل هي عامة و شاملة و مطردة و لا تحابي أحدا حكما كان أم محكوما مؤمنا أم كافرا، و منظارها “ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون “؛فسنن الله عدل كله و إنصاف للجميع ن تضع كل شيء في موضعه.

 
الدكتور رشيد كهوس
أستاذ جامعي بتطوان
عن جريدة الأخبار


شاهد أيضا