الحلول الواقعية لمشكل "الحراكة" المغاربة - بريس تطوان

الحلول الواقعية لمشكل “الحراكة” المغاربة

تخفيض أجور الوزراء ب 10 في المائة لحل مشكلة الحراكة

 

بعيدا عن لغة الخشب، وتجاوزا للغة الأرقام الكاذبة والمزيفة، والشعارات الجوفاء لخطابات التنمية البشرية في نسخها الثلاث، فإن الحلول الموضوعية والملموسة لمشكل “الحراكة” و”الحراكات” بهذا الوطن، تتمثل في سن سياسية حقيقية للتماسك والتضامن الإجتماعي.
وفي هذا الصدد  أفاد مصدر اقتصادي مغربي متتبع عن كثب لشؤون الممملكة، وبصفة خاصة منطقة الشمال، لجريدة بريس تطوان، أنه منذ سنة 2010 إلى الآن شهد المغرب اختلالات كبيرة  وفوارق اجتماعية صارخة بين من يملكون ولا يملكون.

 

ووفق ذات المصدر فإن الفوارق في الدخل بالمغرب، لا محالة ستؤثر على التماسك الإجتماعي، وستؤدي إلى حدوث توترات وانزلاقات لا أحد يمكن ان يتكهن بما ستفضي إليه، وخير مثال على ذلك؛ جائحة الهروب الجماعي التي ضربت بعمق صفوف حشود من الشباب والشابات الوطن.

 

ومن أجل معالجة هذه الاختلالات اقترح المصدر المذكور؛ أن يتخذ المغرب قرارات شجاعة وحاسمة ومقنعة للجمهور المستهدف “الحراكة”، تعطي الأمل في غد أفضل، عن طريق إيجاد حلول واقعية وملموسة، تفاديا للإنتحار في أعماق مياه البحر الأبيض المتوسط.

ومن ضمن الحلول المقترحة من طرف مصادرنا، تخفيض أجور الوزراء وكتاب الدولة والمدراء العامين، وأصحاب الدخل الذي يفوق 4 مليون سنتيم في الشهر بنسبة 10 في المائة.

– تخفيض أجور البرلمانيين، وأصحاب الأجور التي تعادل 3 مليون سنتيم ب 5 في المائة.

– فرض ضريبة على جميع موظفي القطاع العام والأبناك وباقي المستخدمين بنسبة 1 في المائة.

– رفع الضرائب على النفقات الباذخة، مثل الإقامات والفيلات السكنية “الثانوية” على شاطئ البحر بنسبة لا تقل عن 20 مليون سنتيم سنويا.

– فرض ضريبة سنوية على السيارات الفارهة الرباعية الدفع ابتداء من 10 مليون سنتيم سنويا، وصولا إلى 40 مليون سنويا.

– فرض رسوم بنسبة 5 في المائة على الحفلات والأعراس الباذخة التي تستقطب فنانين وتُقام بمبالغ تتراوح مابين 100 ملوي و700 مليون سنتم فأكثر.

وفي الختام اقترح المصدر الإقتصادي المذكور أن تُخصص مداخيل هذه الضرائب الإستثنائية لصندوق وكالة غوث وإعانة الحراكة، والحراكات المغاربة، من أجل إنشاء مشاريع حقيقية مدرة للدخل، وإعطاء تحفيزات نقدية للشركات الدولية للاستثمار في المغرب ، بهدف خلق مناصب شغل حقيقية ودائمة، ومنتجة للثروة الوطنية.
بريس تطوان


شاهد أيضا