النسخة الثامنة للمهرجان الدولي للكيك بوكسينغ بالفنيدق - بريس تطوان

النسخة الثامنة للمهرجان الدولي للكيك بوكسينغ بالفنيدق

النسخة الثامنة للمهرجان الدولي للكيك بوكسينغ بالفنيدق

 

 تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للكيك بوكسينغ وعصبة الشمال وبتنسيق مع الجماعة الترابية للفنيدق وعمالة المضيق الفنيدق ومندوبية وزارة الشباب والرياضة، نظمت جمعية تمودة للرياضة والثقافة النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للكيك بوكسينغ يوم أمس الجمعة 10 غشت 2018، بساحة دار الثقافة بالفنيدق بمشاركة كل من المغرب واسبانيا وهولندا، حيث دارت مباريات هذه التظاهرة الدولية في صنف الكايوان، وتخللتها فقرات غنائية وتكريم العديد من الشخصيات الرياضية.

 

 

المهرجان الدولي  دأبت على تنظيمه جمعية تمودة للرياضة كل سنة، والذي بلغ النسخة الثامنة بعد ولادة قيسرية بسبب الإكراهات التي تُواجه تنظيم مثل هذه التظاهرات الدولية، خصوصا غياب الدعم الكافي من المسؤولين وكثرة المتطلبات التي تقف عائقا أمام تنظيم عرس رياضي دولي كبير.

 

البداية كانت على إيقاع النشيدين المغربي والاسباني وتقديم أبطال التظاهرة أمام الحضور الممثل في أحد أعمدة رياضة الفول كونتاكت ومن مؤسسي الجامعة الملكية المغربية للكيك بوكسينغ خالد قنديلي، والمندووب الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة لعمالة المضيق الفنيدق عبد المجيد كريبة، والخبير والحكم الدولي أحمد بارا، والبرلمانية عن دائرة الفنيدق خديجة الزياني، وممثلي السلطة المحلية وبعض رؤساء الاندية الذين أبوا إلا أن يحضروا أطوار هذا العرس الرياضي. 

 

أولى المباريات استهلت بفئة الصغار في نزال حماسي دار بين ممثل مدينة الفنيدق آدم وخصمه العنيد محمد صنهايي قادما من نادي بوليم جيم هولندا، قدم فيه الصغيرين لوحات رياضية نالت إعجاب الحضور وامتزجت فيها القتالية والروح الرياضية، التي أبانت عن صعود جيل رياضي بامتياز.

 

 بعد توالي النزالات حمي الوطيس واستمتع عشاق الكايوان بنزالات شيقة، نالت تصفيق المئات ممن حجوا لساحة دار الثقافة لمتابعة هذا النوع الرياضي الذي أصبح عشق الجميع بدون استثناء، وتخللت هذه النزالات لحظة عرفان وامتنان لمن خدموا رياضة الكيك بوكسينغ على مدى عقود حيث اعتلى منصة التكريم أحد أعمدة رياضة الكيك بوكسينغ والفول كونتاكت وأهم ركائز هذه الرياضة بالمغرب ويتعلق الأمر بخالد قنديلي أول من أشرف على تقليد فنون رياضة الفول كونتاكت بالمغرب.

 

قنديلي اعتبر أن هذا التكريم عربون محبة وإخلاص من طرف رئيس جمعية تمودة للرياضة وقدم جزيل الشكر للجمهور الذي تفاعل مع لحظة تكريمه، كما تم تكريم عبد المجيد كريبة المندوب الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة والسيدة خديجة الزياني البرلمانية عن دائرة الفنيدق عرفانا لهم على الدعم اللامشروط المُقدم من أجل إنجاح مثل هذه التظاهرات الدولية.

 

 إلتفاتة من نوع خاص حضيت بها امراة أقل ما يقال عنها كلمة “بطلة” ويتعلق الأمر بالسيدة “حادّة ” المسؤولة عن نصب حلبات الملاكمة في كل أرجاء المعمور، تكريم ولو كان بالقليل في حق هذه المراة الحديدية من شأنه منحها الفرصة لضخ دماء جديدة والمزيد من العمل.

 

 

محمد الموساوي في كلمة خاصة لبريس تطوان بخصوص هذا العرس الرياضي الكبير، أكد أن تنظيم مثل هذه التظاهرات تمنح الأبطال الفرصة للمزيد من العمل والتألق، والرغبة في الاستمرارية ولعل وصول جمعية تمودة للنسخة الثامنة ما هو إلا دليل على العمل الجبار خدمة للرياضة والرياضيين بمدينة الفنيدق.

 

 

وتابع الموساوي تصريحه بتقديم خالص الشكر والامتنان لكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا العرس الرياضي الكبير، الذي أعطى متنفس لسكان مدينة الفنيدق وكل الزوار الذين اختاروا الفنيدق لقضاء عطلتهم الصيفية، وضرب موعدا للقاء في النسخة القادمة.

 

 

رشيد يشو/ بريس تطوان


شاهد أيضا