مساحات خضراء تسُر الناظرين وتجذب السياح بمدينة المضيق - بريس تطوان

مساحات خضراء تسُر الناظرين وتجذب السياح بمدينة المضيق

جمالية المساحات الخضراء بمدينة المضيق تحول المدينة إلى نقطة لجذب السياح
وأنت تلج مدينة المضيق خلال موسم الاصطياف الحالي، من المدخلين الجنوبي للمدينة عبر تطوان والشمالي عبر الفنيدق مرورا بالطريق الوطنية رقم 16، تستوقفك الكثير من مظاهر الزينة الخضراء المنتشرة بالممرات والساحات والمدارات الطرقية وعلى طول شارعي النصر ولالة نزهة.

 
تحولت هذه المساحات وغيرها إلى فضاءات تكسوها الورود والأزهار ومختلف تشكيلات النباتات الخضراء التي زادت سحر مدينة المضيق خلال فصل الصيف رونقا وبهاء، حيث امتزجت معها زرقة الشواطئ الممتدة على طول ساحل المدينة بسحر شمس المتوسط الدافئة مع مناظر المساحات الخضراء الغناء راسمة لوحة تسر الناظرين.

 
المجهود المبذول خلال موسم الصيف الموافق لهذه السنة في مجال المساحات الخضراء والعناية بها، وعلى غرار السنوات الماضية، كان كبيرا جدا؛ فقد عملت جماعة المضيق على توفير كل الظروف التقنية واللوجستيكية لتجويد خدمات هذا المرفق.

 
فاعتماد الجماعة على شركة لتدبير هذا القطاع ، مكن من تحسين جودة الخدمات في العقد الماضي، خصوصا بعد أن رست صفقة تدبيره على شركة حديقة الأمراء التي راكمت تجربة كبيرة في العناية بالمساحات الخضراء على طول تراب عمالة المضيق الفنيدق.

 
كما أن مشروع محطة تصفية المياه العادمة “تمودا باي”، ساهم بنسبة مهمة في سقي هذه المساحات الخضراء المنتشرة على تراب المدينة بمياه معالجة، وفق مقاربة جديدة تضع بعين الإعتبار ترشيد استعمال الماء كأولوية في تدبير هذا المرفق.

 
إلى جانب ذلك فقد عملت جماعة المضيق على توفير موارد بشرية تقنية متخصصة في تتبع مختلف الأشغال التي تقوم بها الشركة الخاصة بمرفق المساحات الخضراء بغية الوقوف عن كثب على مختلف تدخلاتها ومراقبة أشغالها وسير عملها بالمدينة.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا