لقاء تواصلي بمناسبة اليوم الوطني لمحو الامية بتطوان - بريس تطوان

لقاء تواصلي بمناسبة اليوم الوطني لمحو الامية بتطوان

 
 
لقاء تواصلي بمناسبة اليوم الوطني لمحو الأمية بتطوان

 

خلدت نيابة التعليم بتطوان ككل النيابات يوم 13 أكتوبر ،باليوم الوطني لمحو الأمية، نظرا لما يكتسيه هذا اليوم من أهمية في التحسيس والتوعية الشاملة بظاهرة الأمية وإشكالاتها، وكذا تقويم الجهود المبذولة في مكافحتها وتجديد العزم على مواصلة العمل بشكل فعال ومشترك للقضاء على هذه الظاهرة التي لا يزال يعاني منها حوالي 30% من مجموع الساكنة البالغة بالاقليم .
وفي إطار تخليد هذا اليوم، تنظــم ائتلاف الجمعيات الشريكة في برنامج محو الامية والتربية غير النظامية بالاقليم  يومه  بدار الثقافة لقاء تواصليا تحت شعار: جميعا من أجل مجتمع بدون أمية، شاركت فيه مجموعة من الجمعيات المتخصصة في هذا المجال  اضافة الى باحثين وفاعلين جمعويين واعلاميين .

وفي كلمة الجمعيات الشريكة يعتبر هذا اليوم ثمرة عمل الجماعي يبلور التاسيس مفهوم جديد للعمل الجماعي، كما يعد وقفة لتقييم المجهودات المبدولة من اجل اعطاء دفعة قوية لتنمية وتطوير عمل الجمعيات الشريكة في برنامج محو الامية والذي يعتبر تحدي كبير في وجه التنمية البشرية باعتبارها تطال جزءا كبيرا من ا ساكنة الاقليم خاصة بالوسط القروي خصوصا في المناطق المعزولة التي ترتفع فيها الامية الى ازيد من 80 % خاصة في صفوف النساء والفتيات.

وحسب البلاغ الصحفي الذي اصدره الائتلاف انه سيساهم في انجاح المخطط الاقليمي لمحو الامية الممتد من 2010 الى 2013 وتسجيل ازيد من 10 الاف مستفيد ومستفيدة بالوسطين الحضري والقروي الرفع من قيمة التعوض المخصص لبرنامج من 300 درهم لكل مستفيد بالوسط الحضري الى 600 درهم ومن 350 درهم الى 1000 درهم بالوسط القروي.
 

وفي نفس السياق تقدم بها نيابة عن رئيس الجماعة المحلية السيد  أحمد بوخبزة  : ان هناك جهود مبدولة من طرف مختلف المتدخلين في مجال محاربة  الامية  من خفض نسبتها في بلادنا من 43 % سنة 2004 حسب الإحصاء العام للسكان والسكنى إلى حوالي 30% سنة 2010 حسب آخر التقديرات. إذ عرف عدد المستفيدين من برامج محو الأمية ارتفاعا مهما من سنة إلى أخرى.

وفي مداخلة للخبير  الاستاذ سعيد صنير أن مؤشرات الامية بالمغرب حسب الدراسة  نظمتها مديرية محاربة الامية على أن القضاء عليها  وفق احسن سيناريو سيتم سنة 2020  ويتطلب ذلك جهدا ماليا يصل الى 11.4 مليار درهم مع العلم ان الدولة ستربح بعد القضاء عليها 135 مليار درهم  وحسب المؤشرات بتطوان  يبلغ عدد المستفدين بالاقليم 17000 تكلفة قطاع  الجمعيات حوالي 11000 نسبة التغطية في الوسط القروي 80 % نسبة انخفاض الامية بالاقليم من 28 % الى 23 % والجديد في الموسم الفارط هو اعداد مخطط استراتيجي لثلاثة سنوات المقبلة .تشخيص دقيق للواقع الحالي تحديد الوضعية المنشودة وضع جدولة لمختلف خطة عمل.

وفي ختام اللقاء تم زيارة فصل نموذجي بمدرسة محمد السادس.

نورالدين الجعباق


شاهد أيضا