روح الفقيد الحاج محمد علي حامد ترفرف بتطوان - بريس تطوان - أخبار تطوان

روح الفقيد الحاج محمد علي حامد ترفرف بتطوان

 
روح الفقيد الحاج محمد علي حامد ترفرف بتطوان

 

ساد جو من الحزن والاسى، أرجاء قاعة جنة بلاص طريق مرتيل بتطوان أول أمس الجمعة25 من شهر دجنبر 2015، أثناء مناسبة أليمة لتابين الراحل محمد علي حامد في ذكراه الاربعين لوفاته بمدينة سبتة المحتلة.

 

حضور وازن لفعاليات المجتمع المدني من المغرب واسبانيا، و إعلاميين، بالإضافة إلى أصدقاء ومعارف الراحل،  مع غياب واضح للسلطات المحلية والمسؤولين.

و في كلمة بالمناسبة وصفت المندوبية السامية لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير على لسان ممثلها، الرجل بالصادق النزيه، وصاحب المواقف الصلبة والجريئة، تتمتع بشخصية قوية، انه صعب المراس، مفاوض بارع ،تميز برأية بعيدة وشاسعة للأمور ،وحباه الله بصيرة نيرة وحكمة فذة، لا يعرف الملل او الكلل، بالرغم من الاعداء الكثر والحفر المنتشر أمام طريقه النير، لقد دافع بإستماثة وكل ما أوتي من قوة على مدى حياته، من أجل إسترجاع مدينتي سبتة ومليلية، ووقف سدا منيعا ضد كل المناورات المغرضة واليائسة  لأسبنة هاتين المدينتية السليبتين، ووقف في وجه من أراد طمس الهوية المغربية عنهما ،إنخرط في العديد من الهيئات والجمعيات، ووقف كصخرة عظيمة أمام طريق أداء الوحدة الوطنية ،معرضا حياته وأهله للخطر، فإتسم بالوطنية الصادقة ،وتحلى بمبادئ الاسلام السمحة،ليتبوأ العلا من درجة رجالات المغرب الاخيار، الى جانب صفوة من صفوة أبنائه الابرار.

وكشف محمد الملاحي، رئيس جماعة واد لو وبرلماني مدينة تطوان، عن مناقب الرجل وخصاله ، حيث عرف بالأخلاق العالية، وتحلى بالسلوك الحضاري ،وتشبع بمبادئ الدين الاسلامي الحنيف، ونشر أفكاره وتعاليمه ،بعدما أسس هيئة :هي جماعة مسلمي سبتة ،وعمل على التعريف بمبادئ الاسلام وقيمه النبيلة  ،مشيرا الى أن فقدانه ،يعد خسارة كبيرة لأهله وأصدقائه ووطنه ،معتبرا الرجل مناضلا من المناضلين الكبار ،الذين ابلوا البلاء الحسن لبلادهم، ودافعوا عن قضايا الوطن العادلة والمشروعة حتى أتاه اليقين، ولا مفر لقضاء الله وقدره، لقد عاش شهما شجاعا غيورا متسامحا، ومات عزيرا فقيدا وبريئا سيبقى في الذاكرة الابدية.

من جهته قال ممثل الفيدرالية الاسلامية بمساجد مدريد، إن كل أصدقاء الراحل ومعارفه بإسبانيا والدول المجاورة، تنتابهم ألم بالغ وحسرة لا توصف ،بخسارة هذا الرجل الشهم الشجاع الذين يكنون له كامل الاحترام والتقدير، نظير عمله الوطني الكبير، ومواقفه الشجاعة ،والتي لا تساوم وليس لها ثمن.

 

و أضاف أن الراحل  كان لا يخاف في الحق لومة لائم، وكان رجلا غير مرغوب فيه من طرف السلطات الاسبانية، وكان مراقبا أين ما حل وإرتحل، كان دائما يتعرض للمضايقات ،وتلفيق التهم والمحاكمات الصورية ،لكننا في إسبانيا كما في المغرب عرفناه نزيها شريفا، إنسانا متواضعا، خلوقا لطيفا، صديق عزيزا علينا، وعلى كل المغاربة.

 

بدوره وقف زين العابدين الحسيني الاستاذ الجامعي والباحث، على محطات من حياة الفقيد و قد عرفه منذ أكثر من عقدين، مبرزا سمات الفقيد النادرة، ومبادئه الحرة النزيهة ووطنيته الصادقة، كونه من القلائل من لا زال يدافع عن مغربية المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية الى أن لقي ربه، بدون مقابل أو مساومة أو مصلحة.

 

و طالب الحسيني المنظمات والجمعيات العاملة بسبتة، أن يطلبوا من منتخبيهم بالمدينة، إطلاق إسم محمد علي حامد على مكان بالمدينة “شارع أو ممر أو مدرسة أو …”  أو يخلددوه هم أنفسهم  عبر إطلاق إسمه الشريف على مؤسساتهم أومحلاتهم أو مدارسهم أو شوارعهم أو معالهم أو اي شيء أخر لتذكير الاجيال القادمة بإنجازات هذا الرجل العظيم ،والتعريف بمواقفه الشامخة وأفكاره النيرة وأخلاقه العالية ،وطلب كذلك رؤساء الجماعات كواد لو وتطوان وغيرها بتخليد هذا الرجل العزيز علينا.

 

 

عبد اللطيف داود/لبريس تطوان
 


شاهد أيضا