العقل الإنساني حينما يثور يبدع - بريس تطوان

العقل الإنساني حينما يثور يبدع

العقل الإنساني حينما يثور يبدع

 

بقلم: ذ.عبد العزيز شكود.
[email protected]

 

          لم يكن اختيارنا لهذه النماذج من تاريخ العقل البشري بالصدفة، بل لما ساهم به هؤلاء من تغيير داخل سيرورة البحث والتفكير العلمي، فإذا قلنا بمفهوم الثورة فمعناه هدم البديهيات  والإعلان عن ميلاد فكر جديد بمناهج وطرق تفكير مختلفة عما هو سائد، وهذا ما حدث من خلال هذه المحطات التي سنعالج من خلالها هذا الموضوع، فهم لم يقتصروا على إعادة الإنتاج_بلغة بورديو_ بل عملوا على تقعيد المنهج، إعادة النظر في بنية العقل، التأسيس للنظرية ومن ثم الإبداع وإنتاج الجديد.

 

 1_الثورة التطورية: غالبا ما يرتبط التصور العامي لنظرية التطور بفهم قاصر لا يتجاوز ثنائيـــــــــة حلال_حرام، وهي زاوية النظر التي تعامل بها النظريات العلمية و الفلسفية القادمة من الغرب، بمعنـى أخر ما زلنا نعاني رهابا مرضيا فيما يخص قدرتنا على استقبال الفكر العلمي حتى إن لم نتفـــــــــــــــق معه لنجعله جسرا نحو إبداع الجديد انطلاقا منه، فنظرية داروين حررت العقل من الأوهام التي جمدتـه وأخمدت حركيته، وبالتالي فهذه النظرية لا تلخص في فكرة التحول من القرد إلى الإنسان كما هـــــــــو شائع بين العامة، بل في التحول من حالة اللاعقل إلى حالة العقل، من حالة الجمود إلى حالــــــــــــــــة الإبداع، النقد ومن ثمة الإنتاج باابداع وإتقان، لقد أفاقت نظرية داروين الإنسان من حالة الكمـــــــــون العقلي إلى حالة اخذ مطرقة “نيتشه” وإعادة الصناعة العلمية والفكرية من نقطة البداية، ليكون بذلــك دور نظرية التطور هو تقديم صورة توضيحية للعلاقات المختلفة والممكنة بين مختلف الكائنات، علـى اعتبار ان هنـــاك نقطة تشارك بين مختلف الموجودات، وبالتالي القدرة على تقديم تفسيرات كافيـــــــــة لأصل وسر هذا التنوع.فمن داخل الوحدة يخرج الاختلاف و التنوع، كانت هذه الرسالة الأولى التــــي قدمها العقل الثائر.

 

2_الثورة الماركسية: لقد أعادت الماركسية خلال القرن19 النظر هي الأخرى في طرق التفكير، من الناحية السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية وحتى الفكرية، حيث قلبت نظام العالم بنفس الطريقة التـــي  حول بها كوبرنيك نظام العالم على المستوى الفزيائي الفلكي، فميلاد ماركس معناه ميلاد مفاهيـــــــم  جديدة أثرت على المعجم المستخدم وعلى البناءات العقلية بعد هذه المرحلة (الصراع الطبقي، البنيــة التحتية والفوقية، الاستغلال، الاغتراب…)هذه المفاهيم أدت في جوهرها إلى تفكيك النظام العالمي مـن نظام القطب الواحد إلى نظام الثنائية القطبية (الرأسمالية_الاشتراكية) وبالتالي أصبحنا مطالبيــــــــــن بالانتماء و الولاء لأحد هذه الأقطاب، هذا هو الفهم العامي العادي لثورة مؤلف “الرأسمال” لكن فـــي الحقيقة للفكر الماركسي أبعاد أخرى أعمق تتمثل في قدرتها على إلغاء المألوف، وجعل الكل يساهــــم في التطور والتطوير، على اعتبار ان اقتصار البناء الاجتماعي على فئة بعينها يؤدي إلى التراجع، الفوضى ومن ثمة بروز الثورات الاجتماعية والسياسية المختلفة، فالثورة الفرنسية مثلا لم تكن إلا اجتثاث لنظام يعتمد نظرة أحادية إلى الطبقات الاجتماعية، فالمهم في الفكر الماركسي ليس أهمية الرجل  كفيلسوف، اقتصادي وعالم اجتماع بل إن أهميته تتجلى في كونه فكرا عاشقا للتغيير وإعادة القراء ة المستمرة فيما هو مألوف، للبحث عن اللامفكرفيه بلغة “فوكو” انطلاقا من شعار “الرغبة في التغير كمبدأ، تقديم البديل كأساس والإبداع كهدف”.

 

3_الثورة التحليلنفسية: يخص هذا النموذج مقاربة الأساس النفسي للإنسان، يتعلق الأمر بالتحليـل النفسي الذي ساهم في إحداث تغيير كبير على مستوى طرق تفسير السلوك الإنساني وعلاج الكثيـــر من الاختلالات التي  تحدث على مستوى شخصية الإنسان، إذ ساهمت المدرسة في  تغيير نظـــــــرة الإنسان عن ذاته وذوات الاخرين، تحول على مستوى البنية المفـــــــــــــــاهمية المستخدمــــة، فتـم تعويض مفهوم الجنون بالاضطراب النفسي وفاقد العقل إلى مستخدم سيئ للوظائف العقلية، وتحــول المريض نفسيا من وباء ينبغي تجنبه إلى إنسان ينبغي دعمه ومرافقته، هكذا فتح التحليل النفســـــي أفاقا جديدة للتشخيص ومن ثمة العلاج، لكن المهم في الثورة التي أحدثها “فرويد”، ميلاني كلايــــن ولاكان هو فتح الطريق أمام اجتهادات جديدة انبثقت من رحمها نظريات تحولت بدورها إلى مــدارس قائمة الذات كمدرسة الشكل_الجشطالت_في ألمانيا، ثم الاتجاه المعرفي والبيوعصبي الذي نشط في أمريكا، والاهم من كل هذا ان هذه الثورة انتزعت لنفسها الاعتراف بالمرض  النفسي  والطب النفسي بكل مفاهيمه وطرق علاجه كما هو الشأن بالنسبة للطب العضوي وبالتالي فإبداعات “فرويد” وأنصار التحليل النفسي ساهمت في استفزاز باحة الإبداع داخل العقل الإنساني إن صح هذا القول على اعتبار أن زمن الخلط بين العلم واللاهوت قد ولى دون رجعة، وان البحث عن المسكوت عنه لتطوير سيرورة الإبداع أساس أية محاولة للخلق والابتكار.

وعموما لقد مكنت هذه النماذج _تطورية داروين، تفكيكية فرويد وتحليلية ماركس_من إعادة برمجة العقل الإنساني وتوجيهه نحو الإبداع، الأكيد إننا لاننظر إلى هذه الاعمال من زاوية تراكمية كمية، بل الأهم أن نعرف كيف فكر هؤلاء، وكيف أبدعو من خلال الجرأة,قوة المبدأ وصرامة المنهج.
 


شاهد أيضا