للبنت شرف فأين شرف شاب؟ - بريس تطوان

للبنت شرف فأين شرف شاب؟

للبنت شرف فأين شرف شاب؟

 
 
 
الكل ينادي بشرف البنت،ولكن اين شرفك انت ايهااا الشاب؟ماذا عن شرفك و عفتك أيها الشاب ؟يبكي ويقول تزوجتها وبعد ليلة الزفاف اكتشفت أنها ليست بكرا، وشاب أخر يقول ماذا أفعل هي ابنة عمي ولا أستطيع طلاقها وهي ليست بكرا والشكوك تراودني والاخر يتصرف بمنطق الفتوة ويطلقها فى نفس الليلة وهنا الفضائح إلى آخر هذا الكلام كله .
هذا حال الشباب في زمان المتغيرات ،والشكوك تراودهم فهم لا يرضون لأنفسهم أن يأخذوا فتيات قد أخطئوا في حياتهم, ولو عقب هذا الخطأ الندم والاستغفار والتوبة النصوح.وإن الخطأ ليس عيباً أيها الشاب ولكن العيب الاستمرار والإصرار في الخطأ .
وبعد هذه المقدمة يحق لك أختي أن تصرخي وتنادي وتقولي ،ماذا عن شرفك أيها الشاب ؟ألم تكن أنت سببا فى فقدان هذة الفتاة شرفها وعذريتها بمعسول كلامك وخداعك ؟وهنا نقف لبرهة صغيرة ،ونحكم عقولنا وقلوبنا ،إذا كنت تريد أن تأخذ ملاكاً طاهراً عفيفا شريفا ،فلها ايضا ان تأخذ عفيفاً طاهرا لا يرضى لنفسه أن يرتع في مستنقعات الحياة.ايها الشاب الباحث عن عفة الزوجة وطهارتها ،ان كان لا يستطيع احد ان يكتشف خبثك وفساد أخلاقك 
 فاليك هذة الكلمات :أيها الشاب , إن شرفك الحقيقي الذي يتسم به الشاب متمثل فى المراقبة الإلهية.فالإنسان عندما يريد أن يقدم على المعصية يجب أن يتذكر أن الله يراه وأنه محاسب بأفعاله .يجب أن يتذكر أنه في الغد المقبل سوف يصبح أخاً وأباً فماذا يقول عندما يريد أن ينصح أو يوجه أو يرشد يجب أن يتذكر أن كل فعل خطأ يفعله يعود على ابنته أو اخته أو زوجته
 
ايها الشاب – إنك قدوة لإخوانك وأقرانك من العالم عندما تسافر فهم لا ينظرون إليك كفرد ولكن ينظرون إليك كأمة إسلامية قامت بتربيتك وتوجيهك الوجهة التي تريدها فكن خير رسول لخير أمة بعثها الله للعالم.واعلم ان هدم الشرف لايرجعه بنيان وانك فيه كما تدين تدان                                                         
و أخيرا انا لا احمل الذنب للشاب فقط بل للفتاه ايضا،ولكنها اذا اندفعت في علاقتها فستكون هناك عاقبه وخيمه لفعلتها وهي انتهاك شرفها،اما الشاب فلا يوجد شيئ يكشف امره الا اذا كان لديه ضمير حي وخوف من رب يرى ولا يرى.
 

إعداد : محسن أيت أحمد

[email protected]
بريس تطوان
 
 

 
 


شاهد أيضا