تطوان: جامعة عبد المالك السعدي تؤكد اهتمامها بمجال الطاقات المتجددة - بريس تطوان

تطوان: جامعة عبد المالك السعدي تؤكد اهتمامها بمجال الطاقات المتجددة

تطوان: جامعة عبد  المالك السعدي تؤكد  اهتمامها  بمجال  الطاقات  المتجددة

أكد نائب رئيس جامعة عبد المالك السعدي بتطوان حسن الزباخ ،أمس الثلاثاء تاسع يونيو الجاري ،ان اهتمام الجامعة بمجال الطاقات المتجددة يندرج في اطار ملاءمة التكوين مع الضرورات التنموية وتعزيز انخراط مؤسسات التعليم العالي في محيطها الاقتصادي .

واضاف ،بمناسبة انعقاد لقاء دولي اليوم بتطوان حول “تحديث التكوين حول الطاقات المتجددة بالمغرب العربي ” في اطار برنامج “تمبوس” الممول من طرف الاتحاد الاوروبي،ان انفتاح الجامعة على تجارب اوروبية رائدة في مجال الطاقات المتجددة يعكس رغبة وسعي المؤسسات الاكاديمية المغربية لتحديث التكوين والبحث العلمي حول هذا النوع من الطاقات البديلة ونقل التجربة العلمية لمواكبة المشاريع الكبرى ،التي اطلقها المغرب سواء فيما يتعلق بالطاقة الريحية او الشمسية او الطاقات الاخرى البديلة .

واعتبر حسن الزباخ أن مراهنة المغرب على الطاقات المتجددة وآليات انجاز المشاريع الرائدة المرتبطة ،سواء في جهة طنجة تطوان او باقي ربوع المملكة ، يجعل المؤسسات الجامعية وبرامج تكوين  الكفاءات والبحث العلمي في صلب المسؤولية لمسايرة ركب التنمية والانخراط الجاد في تنفيذ وبلورة الاختيارات التي يوليها المغرب اهتماما خاصا .

واشار المصدر الى ان اختيار موضوع الطاقات المتجددة يواكب ايضا التطور الذي يعرفه مجال الطاقات المتجددة على مستوى دول المغرب العربي ،وهو ما يتطلب من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي مواكبة هذا التحول عبر دعم التعاون الطاقي جنوب /جنوب وضمان تكوينات من المستوى العالي للتجاوب مع الحاجيات المتنامية من الاطر العليا ولسوق الشغل في مجال الطاقات المتجددة .

واضاف ان مسايرة الاهتمام بالطاقات المتجددة ،وهو ما يلامسه اللقاء الدولي بمشاركة خبراء وباحثين يمثلون الجامعات المشاركة ، يقتضي من المؤسسات الجامعية المعنية أيضا وضع مقاربات تكوينية جديدة ومتجددة للنهوض بالمجال الطاقي الحيوي وانشاء مراكز التكوين التطبيقي لها على النطاقين الوطني والإقليمي والدولي ،وفتح مختبرات تجريبية بتجهيزات متقدمة تساير التحولات الدقيقة التي يعرفها مجال الطاقات المتجددة.

وابرز في هذا السياق ان  الجامعات مطالبة ايضا بوضع أرضيات للابتكار التكنولوجي ،و توطيد وتوسيع التعاون التقني والعلمي بين المؤسسات الجامعية والمحيط الاقتصادي والمقاولاتي ،واعداد الخبرات الفعالة خاصة في مجال الهندسة وفتح مراكز التوثيق ومعالجة وتحليل المعلومات الخاصة بالطاقات المتجددة وجعلها في متناول الطلبة والمقاولين والباحثين الجامعيين في مجال الطاقات المتجددة والمستثمرين في المجال .

ويجمع اللقاء الدولي ثلاث جامعات من المغرب العربي (المغرب وتونس والجزائر) واربع جامعات من أوروبا (اسبانيا وايطاليا ورومانيا والسويد) ،التي تربطها علاقات اكاديمية علمية في مجال تكوين الكفاءات وتبادل التجارب والخبرات ونتائج البحوث العلمية وتكوين الاطر الاكاديمية ودعم المبادرات الطلابية .

ويهدف برنامج “تحديث التكوين حول الطاقات المتجددة بالمغرب العربي ” (مومات ) ،الذي يندرج في اطارمشروع “تمبوس “(مركز المهارات والتوجيه المهني – الطريق إلى سوق العمل) ،الى مواكبة مختلف مشاريع الطاقة الريحية والطاقة الشمسية عبر تكوينات جيدة تلائم المعايير الاوروبية والدولية وتستجيب للحاجيات السوسيواقتصادية لمجتمع المعرفة الجديد ،عبر تقوية وتحديث التكوين الجامعي في مجال الطاقات المتجددة.

و.م.ع


شاهد أيضا