عندما ارتفع المنديل والشاشية في تطوان ابتهاجا بلقب البطولة الاحترافية - بريس تطوان - أخبار تطوان

عندما ارتفع المنديل والشاشية في تطوان ابتهاجا بلقب البطولة الاحترافية

عندما ارتفع المنديل والشاشية في تطوان ابتهاجا بلقب البطولة الاحترافية
 
لم تبق إلا ساعات معدودات، ويُسدل الستار على سنة 2014 التي تميزت لدى التطوانيين بالفرحة العارمة التي اجتاحت المدينة وضواحيها بعد فوز فريق المغرب التطواني بلقب البطولة الاحترافية للمرة الثانية في تاريخه.

ففي مساء الاحد 25 ماي من السنة الجارية، وبعد إعلان الحكم صافرة النهاية في المباراة التي جمعت بين المغرب التطواني ونهضة بركان بفوز الاول بهدفين مقابل واحد، وهزيمة فريق الرجاء على ملعب آسفي بهدف مقابل صفر، انطلقت الجماهير التطوانية معلنة عن بدء الاحتفالات التي عمت جهة تطوان بأسرها.

وكانت الفرحة عارمة نظرا للنهاية “الدرامية” التي ميزت البطولة الاحترافية للموسم الرياضي 2013 /2014، بسبب التنافس الكبير بين الرجاء البيضاوي الذي كان الاقرب لإحراز اللقب، والمغرب التطواني الذي كان قد فقد الأمل على بعد مباراة واحدة من نهاية الموسم.

وكان الفريقان قد تواجها معا في المباراة ما قبل الاخيرة من البطولة الاحترافية، وكانت المباراة قد أجريت على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء وانتهت بفوز الرجاء بخماسية قاسية على المغرب التطواني، مما جعل الأول قاب قوسين من اللقب، إذ كان يكفيه التعادل في مباراته الاخيرة ويتوج بطلا للمغرب.

وكانت هذه النتيجة الكبيرة قد أفقدت كل الآمال لدى المغرب التطواني في الفوز باللقب،  لكنه لعب مباراته الاخيرة أمام نهضة بركان بأمل ضعيف في امكانية هزيمة الرجاء البيضاوي أمام أولمبيك آسفي، خاصة أن هذا الاخير لم يكن له من حل سوى الفوز لتفادي السقوط إلى الدور الثاني.

ولم يكن حتى أشد المتفائلين يتوقع أن يسير اللقب إلى المغرب التطواني، لكن ذلك ما حدث بعدما تمكن المغرب التطواني من تحقيق نتيجة الفوز على نهضة بركان كما سبق الذكر، وهزيمة الرجاء بهدف رفيق عبد الصمد بآسفي، وبالتالي حصد التطوانييون لقبهم الثاني.

انقلاب الكفة السريع الذي حدث، وعودة الأمل بعد يأس، جعل التطوانيين يخرجون في احتفالات عارمة دامت لأيام مستمرة كان عنوانها الابرز “المنديل” و”الشاشية” التي زينت المدينة باللون الاحمر والابيض، وهي احتفالات ستبقى خالدة في ذاكرة 2014 لدى التطوانيين.
 

بريس تطوان/طنجة24


شاهد أيضا