دوار الخيص واسفالو بجماعة زومي بإقليم تطوان يستغيثون - بريس تطوان - أخبار تطوان

دوار الخيص واسفالو بجماعة زومي بإقليم تطوان يستغيثون

زومـي – إقـلـيـم وزان :سـاكـنـة الـخَـيـْصْ ضـد الإقـصـاء مـن فـك الـعـزلـة…؟

رزحتْ منطقة زومي التابعة لعمالة وزان إقليم تطوان، سنين مديدة، تحت العزلة و التهميش… وقد نالت مؤخراً نصيبها الضئيل جداً من فك العزلة، في إطار (البرنامج الوطني الثاني للطرق القروية) (PNRR2)، من خلال مشروعين يستهدفان إصلاح وتهيئة حوالي 30 كلم تقريباً…
 
 
     فبالإضافة إلى ضعف الدراسة التقنية والفنية التي بُني عليها المشروعين ودفتري تحملاته، وخصوصاً ما تعلق بالقناطر وقنوات مجاري المياه والسيول، ( انظر مقالة في الموضوع/ جريدة الاتحاد الاشتراكي/ عدد الجمعة 19 شتنير 2014)..ْ. إضافة إلى هذا، تم ويتم إقصاء دواري “الخَيْصْ” و”أسْفالو” من المشروعين.
 
 
    يتعلق الأمر في الحالتين معاً، بأقل من 700 متر بالنسبة لدوار “الخيص” … وبما يناهز 400 متر بالنسبة لدوار “أسْفْالُو”… وهما مسافتان فاصلتان بين مئات التلميذات والتلاميذ والمدارس والإعدادية، وبين الساكنة ومصالحهم الأساسية.
 
 
     وتجدر الإشارة إلى أن المسافتين معاً، مدرجتان في المشروعين، طبقاَ لوثائق ومحاضر المجلس السابق لجماعة زومي… وكانت الجهات الوصية قد طمأنتْ الساكنة لحظة دراسة المشروعين بإدراج هذه الأمتار المعدودة في الإصلاح والإنجاز…
 
 
       … الآن، والأشغال جارية، تفاجأ ساكنة الدوارين باستثناء هذه الأمتار من الإصلاح والإنجاز، وإقصاء ساكنة واسعة من الحق في فك العزلة، التي ينشدها المشروع المذكور.
 
 
     وقد علمنا، أن الساكنة المتضررة تستعد للاحتجاج، برفع الشكايات والتجمهر في الطريق المذكورة، قبل “عيد الأضحى” وبعده.
 
    فهل يتحقق الإنصاف؟ وهل يتم تصحيح ما وجب تصحيحه؟ وهل تتحرك الجهات الوصية والمعنية، من جماعة وسلطات محلية وإقليمية وجهوية ووزارية، ومن سلطات عليا لإرجاع الأمور إلى نصابها؟؟؟ فالساكنة تصرخ ولن تصمت، وتأمل الاستدراك والتصحيح…
 
بريس تطوان/ الناس

 
 
 


شاهد أيضا