وقفة احتجاجية حاشدة لحاملي الإجازة أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط - بريس تطوان

وقفة احتجاجية حاشدة لحاملي الإجازة أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط

 
وقفة احتجاجية حاشدة لحاملي الإجازة أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط

نظمت الأسرة التعليمية المجازة بكل مكوناتها، وقفة احتجاجية حاشدة أمام وزارة التربية الوطنية يوم الخميس 23 دجنبر 2010 استجابة لنداء اللجان الوطنية لحاملي الاجازة.
 وقد عرفت المحطة النضالية نجاحا كبيرا من خلال المشاركة الكثيفة للمجازين والمجازات الذين تكبدوا عناء السفر وقساوة الأحوال الجوية لتنفيذ الوقفة الاحتجاجية بالرباط، تأكيدا منهم على الرغبة القوية في تحقيق مطالبهم. 
 كما حضر الوقفة أعضاء من المكاتب الوطنية للنقابات الثلاث : الجامعة الوطنية لموظفي التعليم(UNTM)، النقابة الوطنية للتعليم (CDT)، والجامعة الوطنية للتعليمUMT)). الذين ألقوا كلمات بهذه المناسبة، أجمعت على ضرورة إنصاف حاملي الإجازة بقطاع التعليم المدرسي.

 
 و عقب الوقفة الاحتجاجية سالفة الذكر، عقدت لجنة التنسيق الوطنية لحاملي الاجازة لقاءا بالرباط. وبعد نقاش مستفيض سجلت اللجنة ما يلي:
تهنئة كافة المجازين والمجازات على المشاركة في المحطات النضالية الناجحة.
 الإشادة بالدور اللامشروط للمكاتب الوطنية للنقابات الثلاث (UMT-UNTM-CDT) المدافعة على ملف المجازين.
التشبث بنقط المطالب الواردة في البيانات السابقة خصوصا:
 * ترقية حاملي الإجازة دون قيد أو شرط مع احتساب الأثر الرجعي وجبر الضرر.
* الحق في تغيير الإطار لحاملي الإجازة دون قيد أو شرط، مع احتساب الأقدمية في الدرجة.
* الحق في الترقية لخارج السلم لكافة نساء ورجال التعليم بالابتدائي والإعدادي المرتبين في الدرجة الأولى.
* إلحاق تاريخ الترقية بواسطة الشهادة بتاريخ الترسيم.
* استرجاع السنوات المقرصنة.
* احتساب سنوات الاشتغال ضمن الأقدمية العامة للأساتذة المدمجين المجازين كالعرضيين وغيرهم .وإنصاف حاملي قرارات التعيين
* فتح مسالك جديدة لكل حاملي الإجازة.
تحميل الوزارة الوصية، إلى ما ستؤول إليه الأمور، جراء مزيد من الاحتقان والتوتر بسبب الصمت المريب وتمطيط جلسات الحوار بشأن  ملف المجازين.

 
إن لجنة التنسيق الوطنية لحاملي الإجازة التابعة للنقابات الثلاث (UMT-UNTM-CDT) إذ تذكر بمطالبها العادلة والمشروعة، تجدد تمسكها بالنضال المشترك وتؤكد انفتاحها على باقي مكونات الساحة النقابية لمزيد من الضغط حتى تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة، وتمهل وزارة التربية الوطنية –قطاع التعليم المدرسي- منتصف يناير المقبل لوضع حد لمعاناة حاملي الإجازة، كما تحذر اللجنة من كل المشوشات والإشاعات المغرضة الهادفة إلى خدمة أجندة سياسية ، والتي لن تنال من عزيمة وإصرار حاملي الإجازة في النضال الوحدوي.

زهير الحوزي. منسق جهة طنجة تطوان.


شاهد أيضا