البحر يلفظ جثة ثانية لإفريقي بشواطئ سبتة المحتلة - بريس تطوان

البحر يلفظ جثة ثانية لإفريقي بشواطئ سبتة المحتلة

 
البحر يلفظ جثة ثانية لإفريقي بشواطئ  سبتة المحتلة

أثبتت الجثة الثانية للمهاجر الإفريقي التي ظهرت  بشواطئ مدينة سبتة المحتلة صباح  يومه  الأربعاء 12/02/2014، زيف وإدعاءات  السلطات الإسبانية التي قالت  في بيانها الذي عممته على وسائل الإعلام  الاسبانية أن الجثث المتبقية توجد  في المياه  الإقليمية المغربية.

ورفضت هذه السلطات أن تكون  هاته الجثث متواجدة في المياه الإقليمية المحتلة، كما أنها نفت أن تكون  المصالح  الأمنية الإسبانية التابعة للحرس المدني الإسباني قد استعملت الرصاص المطاطي و القنابل المسيلة للدموع في حق ما يقرب عن  15 إفريقي كانوا قد  حاولوا التسلل إلى مدينة سبتة المحتلة يوم الخميس الماضي.

وقد منعت السلطات الاسبانية اقترابنا من جثة هذا الافريقي لظهور أثار الرصاص عليها مخافة افتضاح أمر استعمال العنف المفرط في حق هؤلاء الأفارقة.
كما قامت عدد من الجمعيات الحقوقية الاسبانية بتقديم دعوى قضائية للمحكمة العليا بمدريد ضد جهات الحرس المدني بسبتة المجتبة .

أحمد  بيوزان  لبريس تطوان


شاهد أيضا