شفشاون.. من بؤرة مشبوهة بـ"كورونا" إلى بؤرة "آمنة" - بريس تطوان - أخبار تطوان

شفشاون.. من بؤرة مشبوهة بـ”كورونا” إلى بؤرة “آمنة”

منذ أسابيع قليلة مضت، كانت الأنظار كلها تتجه إلى مدينة شفشاون، باعتبارها البؤرة المشبوهة التي يُحتمل أن تكون أول مكان سيظهر فيها فيروس كورونا المستجد، نظرا لتواجد المئات من السياح الصينيين الذين يفضلونها لقضاء عطلهم السياحية.

وازدادت الانظار على المدينة بشكل أكبر، بعد إدخال سائحة صينية إلى المستشفى للاشتباه في إصابتها بفيروس كورونا، لكن التحاليل أثبتت معاناتها من وعكة صحية عادية، فتنفس الشاونيون الصعداء، بعد رعب كبير اجتاح المدينة.

وبدخول شهر مارس، أعلنت وزارة الصحة المغربية في الثاني منه، عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المغرب، لشخص قدم من إيطاليا، وقد تم اكتشافه في مدينة الدار البيضاء، لتنزاح الأنظار عن شفشاون في شمال المغرب وتُسلط على وسط المغرب.

مر أزيد من 20 يوما الآن، ولازالت مدينة شفشاون “آمنة” من فيروس كورونا، واتضح بالتالي أنها بريئة من الشبهة التي ألقيت عليها ظلما وعدوانا في البداية، وفي الوقت الذي يرتعب فيه سكان المدن الأخرى اليوم، فإن الأوضاع في شفشاون الآن لازالت تنعم بالهدوء.

وضعية البلاد الآن تزداد تعقيدا، وتحولت بعض الجهات والمدن إلى ما يُشبه بؤرا لفيروس كورونا، مثل جهة فاس مكناس والدار البيضاء سطات، وقد بلغ العدد الإجمالي من المصابين بفيروس كورونا في المغرب إلى حدود منتصف اليوم الأثنين 23 مارس 2020 إلى 134 إصابة.

وفيما يخص عدد الوفيات والمتعافين، فإن عدد الوفيات المسجلة إلى اليوم بلغت 4 حالات، في حين لازال عدد المتعافين منحصرا في 3 حالات.

 

 بريس تطوان


شاهد أيضا