المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم - بريس تطوان - أخبار تطوان

المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم

بريس تطوان 

افتتحت، أمس الإثنين بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ، فعاليات الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي بطنجة، بحضور ثلة من الجامعيين والكتاب المسرحيين والفنانين والطلبة المغاربة والأجانب.

وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بحضور على الخصوص، والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، محمد مهيدية، ورئيس مجلس الجهة عمر مورو، وعمدة مدينة طنجة منير ليموري، والمدير الجهوي للثقافة كمال بن الليمون، ورؤساء مؤسسات جامعية، ومجموعة من الفاعلين الثقافيين والفنيين.

وأكد رئيس جامعة عبد المالك السعدي بوشتى المومني، في كلمة خلال حفل الافتتاح، أن هذه الدورة المنظمة تحت شعار “لنحيي شعلة المسرح” تأتي بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الثالثة عشرة، مسجلا أن هذا المهرجان يعد من أهم المحطات الثقافية للجامعة وتظاهرة نوعية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، التي أصبحت تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، قبلة متميزة ومصدر فخر لسكانها والمغاربة بشكل عام.

وجدد المومني بالمناسبة التأكيد على العزم الأكيد للجامعة على إعادة شرارة الإشعاع الحضاري والثقافي ل”عروس الشمال” عن طريق الحوار الرفيع الذي يجسده المسرح، والمساهمة في التعريف بمواهب الجامعة محليا ووطنيا ودوليا، مشيرا إلى أن تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يشكل محورا أساسيا لتحرير طاقات الطلبة وتنمية قدراتهم سواء خلال متابعة مسارهم الدراسي أو في الحياة المهنية.

وتابع رئيس الجامعة أن المسرح الذي يعتبر آلية للتعبير وإبداء الرأي تعبر عن الواقع الاجتماعي، يتيح لطلبتنا تطوير مجموعة من المهارات التي تساعدهم على تدبير المستقبل بدينامية، مسجلا أن طلبة جمعية العمل الجامعي لطنجة والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، يعملون منذ 14 سنة دون كلل لجعل كل نسخة من هذه التظاهرة وعدا لا محيد عنه والمشاركة في الإشعاع الثقافي لمدينة البوغاز.

من جهته، أكد مدير المهرجان الطاهر القر، في تصريح صحفي، أن المهرجان يعود هذه السنة لينير مدينة طنجة ويتيح للجمهور الاستمتاع بعروض مسرحية لفرق قادمة من مختلف بقاع المعمور، وحضور ورشات وموائد مستديرة، بغاية النهوض بقيم المشاركة والتلاقح الثقافي والتبادل بين طلبة ينتمون لثقافات وحضارات متنوعة.

وأضاف أن هذه التظاهرة الثقافية، التي ستتميز بتقديم عروض مسرحية بالصيغتين الحضورية والافتراضية، تروم خلق دينامية سياحية وفنية بطنجة، وتطوير كفاءات وقدرات الطلبة.

وتميز حفل الافتتاح بتكريم الفنانة المغربية صافية الزياني، اعترافا بمسارها الفني ومشاركتها في النهوض بالثقافة والفن بالمغرب.

ونجحت صافية الزياني، أحد الوجوه المسرحية والسينمائية البارزة على الساحة الوطنية، في أسر قلوب المغاربة، من خلال تميزها في مختلف الأدوار التي أدتها سواء في الأعمال السينمائية أو على خشبة المسرح.

وأعربت الفنانة الزياني عن سعادتها وفخرها بهذا التكريم، مشيدة بالجهود المبذولة للنهوض بالفن والثقافة بالمغرب بشكل عام وبجهة طنجة – تطوان – الحسيمة على وجه الخصوص، وجعل هذا المهرجان فضاء لتبادل المعارف وتقاسم التجارب.

كما تميز حفل افتتاح التظاهرة بتقديم العرض المسرحي الأول الموسوم ب “كانتيغو نيغرو” للفرقة المسرحية البرتغالية “طياطرو أو بي إي” التابعة لجامعة نيو إنغلند.

وتعرف دورة هذه السنة من المهرجان مشاركة فرق مسرحية تمثل دول الأردن وفلسطين والكويت والمملكة العربية السعودية ومصر وإيطاليا والبرتغال والصين وبلجيكا وليتوانيا والمغرب، كما ستتميز بتكريم الفنان المغربي مصطفى حوشين.

ويتضمن برنامج التظاهرة تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع “موقع الفنون في نظام البكالوريوس”، وتنظيم زيارات وأنشطة ثقافية، وعرض المسرحيات المشاركة في المسابقة، من أجل السفر بالجمهور، في أجواء احتفالية وحميمية ، في سفر استثنائي لاكتشاف العالم الفريد للمسرح.


شاهد أيضا