هل يعتبر غرق عميد شرطة بطنجة حدثا عاديا؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

هل يعتبر غرق عميد شرطة بطنجة حدثا عاديا؟

خلف مصرع ضابط شرطة تابع لولاية أمن طنجة داخل سيارته التي غرقت وهو بداخلها بحوض ميناء المدينة صدمة كبيرة حيث تناسلت العديد من الروايات حول هذا الحادث الأليم .
وفي انتظار انتهاء التحقيقات القضائية التي يقوم بها جهاز الدرك الملكي البحري المختص مكانيا ،وكذلك الأبحاث الادارية التي تجريها ولاية امن طنجة بشكل مواز حول المحيط المهني والاجتماعي للراحل فإنه من المحتمل أن يكون هذا الحادث لا يحمل اية خلفيات إجرامية .
واستنادا إلى مصدر جريدة بريس “تطوان الإلكترونية” متخصص في الأمن والسلامة بالمسطحات المائية فقد كشف أن غرق أي شخص داخل سيارة حين تقفز به نحو الماء يكون في غالب الأحيان حدثا عاديا لأن الزجاج بفعل ضغط المياه من المستحيل تكسيره كما أن النوافذ اذا كانت أوتوماتيكية فإنها تبقى موصدة بإحكام.
وفي هذا الصدد أوضح المصدر المذكور أن السائقين المهنيين في الدول التي تكون بها مسطحات وخلجان مائية كثيرة مثل هولندا ومنطقة البحيرات العظمى بأمريكا الشمالية ،دائما يحملون معهم قلما فولاذيا برأس حاد حيث عندما يسقط السائق داخل بركة أو نهر فإنه يستعمل هذا القلم الفولاذي لتكسير زجاج السيارة حتى يتمكن من الخروج. ولا يبقى عالقا داخلها لأنه في حالة عدم تمكن السائق من الخروج فإن المياه ستحاصره من كل جهة ويموت غرقا .

 

بريس تطوان


شاهد أيضا