هل تستطيع تطوان السيطرة على" كورونا "بعد العيد وتعيش حياة آمنة مُطمئنة؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

هل تستطيع تطوان السيطرة على” كورونا “بعد العيد وتعيش حياة آمنة مُطمئنة؟

قال مصدر طبي يمارس المهنة بمدينة تطوان، أنه عكس السيناريوهات الكارثية التي يمكن أن تصيب بعض المدن التي تحولت بالفعل الى بؤر حضرية كبيرة مثل طنجة الدار البيضاء ومراكش ،فان الخصوصية الديمغرافية والطبيعية لمدينة تطوان يمكن أن تخولها السيطرة على تفشي ظهور موجة لفيروس “كورونا” بعد احتفالات عيد الأضحى .

وفي هذا الصدد أوضح المصدر الطبي أن من نقط قوة مدينة تطوان التي ستمكنها من السيطرة على تفشي وباء “كورونا” هو الكثافة السكانية المقبولة نسبيا، و الموزعة على جميع أحيائها بشكل يجعل الازدحام والاختلاط الشديد مسألة يمكن تجنبها، كما أن صغرها مقارنة مع الحواضر المغربية يجعل التنقل بين أحيائها ووسط المدينة لا يتطلب استعمال النقل العمومي أو سيارات الأجرة ،وهذا من شأنه التخفيف من انتشار العدوى داخل وسائل النقل العمومي .

من جهة ثانية كشف المصدر المذكور أن عيد الأضحى  خلق هجرة عكسية نحو الجنوب المغربي، الأمر الذي دفع بالعديد من الأشخاص من غير أبناء المدينة الى مغادرة تطوان على وجه السرعة ،وهو عامل سيؤدي الى خفض الكثافة السكانية للمدينة في المتر المربع وهذا سيساعد على تخفيف الضغط  بشكل كبير على البنيات الصحية بالمدينة والإقليم والمناطق المجاورة.

وفي الختام شدد المصدر الطبي على ضرورة تكثيف الحملات الإعلامية والتوعوية بضرورة إلتزام المنازل وعدم التسكع في الشوارع بدون سبب معقول، مع تشديد المراقبة  الأمنية على التجمعات التي يقوم بها بعض الشباب المتهور، الذين يتجمعون دون ارتداء كمامات ودون احترام لقواعد التباعد الاجتماعي، معتبرا أن التطبيق الصارم للقانون في هذا الأسبوع الحرج  يمكن أن يجعل تطوان آمنة نسبيا من انتشار العدوى بشكل كثيف .

 

بريس تطوان


شاهد أيضا