نساء بسبتة يُحذرن من الزواج بالمغربيات - بريس تطوان

نساء بسبتة يُحذرن من الزواج بالمغربيات

خلفت وفاة الراحل عنصر الحرس المدني الإسباني العامل بمدينة سبتة و الساكن قيد حياته في حي” الروصاليص “صدمة قوية في صفوف معارفه ومحيطه المهني، نظرا لكونه حسب شهادة الشهود كان إنسانا خلوقا حنونا ومحبا لأطفاله.

وفي هذا الصدد تعالت أصوات من طرف نساء سبتاويات يحذرن بشدة من مغبة الإقتران بمغربية واستقدامها إلى سبتة لأن العواقب ستكون وخيمة كما حدث مع الراحل ابراهيم وكذلك مع مواطن سبتاوي آخر يسكن بحي برينسيبي قامت زوجته المغربية بخنقه بكلتا يديها.

“اذا قدر الله وتزوج سبتاوي بمغربية فعلى الأقل يجب أن يبقيها في الفنيدق أو تطوان، لأنه إذا دخلت إلى مدينة سبتة ستقدم شكاية كيدية ضده أمام المحكمة بحجة العنف ضد المرأة وسيتم الحكم عليه بتجريده من أطفاله وأجرته، كما حدث مؤخرا لعنصر آخر من الحرس المدني الذي أصبح يتقاضي فقط 300 أورو شهريا ويعيش حياة المشردين في حين استحوذت زوجته المغربية على كل الأجرة والتي تصل إلى أكثر من 1500 أورو” تقول مواطنة سبتاوية لجريدة بريس تطوان الإلكترونية.

يُذكر ان الزواج المختلط بين مواطني سبتة والمغربيات بدأ يفرز في السنوات الأخيرة مشاكل اجتماعية ونفسية جد معقدة وعربية تؤدي الى التفكك الأسري وتصل بعض الأحيان إلى جرائم القتل .

 

بريس تطوان


شاهد أيضا