نزول المغرب التطواني خسارة فادحة ستظل عالقة بالأذهان - بريس تطوان - أخبار تطوان

نزول المغرب التطواني خسارة فادحة ستظل عالقة بالأذهان

بريس تطوان

شكل هبوط الفريق الكروي الأول بتطوان “المغرب التطواني” إلى دوري الدرجة الثانية صدمة كبيرة في الأوساط الرياضية، والتي اعتبرت أن ما حدث للنادي التطواني والذي ظل يمثل أحد أضلاع القوة للكرة المغربية هو خسارة فادحة ستظل عالقة بأذهان الكثيرين، لاسيما من عايشوا هذه اللحظات الحزينة وطالما تغنوا قبل فترة قصيرة بإنجازات النادي سواء بالفوز بالبطولة المغربية مرتين، و تمثيل المغرب في كأس العالم للأندية و إقصاء الأهلي بطل إفريقيا.

وعلى الرغم من أن حجم التوقعات لهذا السيناريو كانت قائمة بشكل واضح خلال مشوار الدوري لاسيما في ظل النتائج المتذبذبة للفريق من مباراة لأخرى إلا أن الغالبية العظمى من عشاق ومحبي المغرب التطواني لم يتخيلوا، أبداً أن يتحول هذا الأمر إلى كابوس حقيقي وواقع مر لا يستسيغه أحد.

وخلال ثلاثة مواسم متتالية وفريق المغرب التطواني يحاول بشق الأنفس الانفلات من أسفل ترتيب بطولة القسم الوطني الأول، فحصد نتائج جد سلبية جعلته يتقهقر ويسقط في الموسم الحالي إلى القسم الوطني الثاني، لينطلق مسلسل تبادل الاتهامات والبحث عن كبش فداء، فتعالت الأصوات المطالبة برحيل رئيس النادي ومحاسبته لضلوعه في أزمة المغرب التطواني ، واتهمه البعض بالاستبداد بأمور التسيير والتفرد بإصدار القرارات، التي كانت في أغلب الأحيان مجحفة في حق اللاعبين والفريق بصفة عامة، إضافة إلى مشكل تسريح أفضل اللاعبين وتعويضهم بلاعبين جدد دون أن يكونوا في مستوى الطموحات.


شاهد أيضا