موظفون بالجماعة الحضرية للفنيدق يشتكون الإقصاء والانتقام - بريس تطوان - أخبار تطوان

موظفون بالجماعة الحضرية للفنيدق يشتكون الإقصاء والانتقام

علمت جريدة بريس تطوان من مصدر مطلع بالجماعة الحضرية للفنيدق أن حالة من الاحتقان يعيشها أطر وموظفو الجماعة بعد توجيه رضوان النجمي رئيس المجلس الجماعي لسلسلة من الاستفسارات والإنذارات في حق بعضهم.

وقال المصدر إن العديد من الموظفين تلقوا استفسارات وإنذارات عن التغيب والتأخر بحر الأسبوع الماضي في حين يتم “غض الطرف عن موظفين آخرين أشباح لهم علاقات مقربة مع رئيس وأعضاء من المجلس”.

وكشف المصدر ذاته أن تعليمات أعطيت لمصلحة الموارد البشرية بمراقبة الموظفين المغضوب عليهم من قبل رئاسة الجماعة وتطبيق التدابير الزجرية في حقهم، إضافة إلى محاولة رئيس المجلس المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة “بالتضييق على حرية الممارسة النقابية”، من خلال منع أي تحرك نقابي داخل الجماعة.

وأكد المصدر ذاته أنه في مقابل هذا الحيف يتم التساهل مع موظفين أخرين مقربين من الرئيس ويتم منحهم “الورقة البيضاء” للحضور أو التغيب متى يشاؤون ودون أية مراقبة أو تطبيق للقوانين ذات الصلة بمسؤولية الموظف العمومي.

في ذات السياق، أكد موظف بالجماعة الحضرية للفنيدق أن الرئيس الحالي للجماعة يطبق سياسة “الانتقام” في حق مجموعة من الموظفين الذين يعتبرهم من مدعمي جناح المعارضة داخل المجلس، كاشفا أن مباريات الكفاءة المهنية التي أجريت الشهر الماضي أكدت حيفا كبيرا وتمييزا لبعض الأطر، حيث تمت ترقية موظف شبح مقرب من الرئيس وينتمي لحزبه وأقصيت كفاءات أخرى تتوفر على الإمكانيات العلمية والمهنية ما يؤهلها للترقية في السلم المهني.

يذكر أن رئيس المجلس الجماعي للفنيدق كان قد أصدر قرارا بإقالة مدير المصالح السابق ورئيس قسم التعمير مباشرة بعد استلام السلطة من الرئيس السابق، ما يؤكد بحسب ذات المصدر المقاربة الضيقة التي يتعامل بها المجلس الجديد في تدبير شؤون الجماعة.

بريس تطوان


شاهد أيضا