"مواد بيضاء مجهولة" للقضاء على الباعة الجائلين بالمضيق - بريس تطوان - أخبار تطوان

“مواد بيضاء مجهولة” للقضاء على الباعة الجائلين بالمضيق

أفاد مواطن يقطن بحي الجامعة العربية بمدينة المضيق بوجود مظاهر خطيرة تهدد صحة وسلامة ساكنة الحي، داعيا السلطات المحلية والإقليمية إلى التعامل بحزم معها قبل وقوع عواقب وخيمة.

وأوضح المصدر أنه رغم المجهودات التي قامت بها السلطات المحلية في الأيام الماضية في محاربة مظاهر احتلال الملك العمومي من طرف الباعة الجائلين، إلا أن بعضهم مازال يتحدى قرار السلطات ويقوم بافتراش الملك العمومي بالحي ويعرض ساكنة الحي للخطر، مشير إلى أن مجموعة من بائعي الأسماك بالتقسيط يحتلون الحي ويقومون بعرض هذه الأسماك للمواطنين في غياب أدنى معايير الصحة والسلامة.

وأكد المصدر أن صباح أمس الأربعاء 10 يوليوز 2019 قام أحد أعوان السلطة “برش مادة بيضاء” داخل صناديق الأسماك لمنع أصحابها من إتمام البيع، موضحا أنه بعد مغادرة دورية السلطات قام بعض التجار ب “غسل” تلك الأسماك قبل إعادة بيعها للمواطنين.

وتشكل هذه المظاهر خطورة كبيرة تهدد أمن وسلامة المواطنين بشكل يومي، وهو ما يستدعي إعمال لجان المراقبة الصحية للمنتوجات الغذائية المعروضة للمواطنين.

وحسب المصدر فإن هذه الظواهر  المتخذة من طرف السلطات المحلية من شأنها تعريض حياتهم للخطر باستعمال “مواد سامة” للقضاء على ما يعرضه الباعة الجائلون عوض حجز هذه المواد وتطبيق التدابير القانونية الجاري بها العمل في محاربة ظاهرة احتلال الملك العمومي.

يذكر أن السلطات المحلية بمدينة المضيق قامت قبل أسبوعين بتحرير شارع الجامعة العربية بالمضيق من الباعة الجائلين، بعد حملة مداهمة أدت إلى جرح عون سلطة بطعنة خطيرة من طرف أحد الباعة، الذي اعتقلته السلطات الأمنية مع مرافقين له وقدمتهم للعدالة.

إلا أن عودة احتلال الحي المذكور وبروز مظاهر خطيرة يستدعي إعمال إجراءات زجرية وأكثر صرامة قبل فوات الأوان.

 

بريس تطوان


شاهد أيضا