مهنيو الحفلات بالمضيق يشتكون وضعيتهم الصعبة ويطالبون العامل بالدعم - بريس تطوان - أخبار تطوان

مهنيو الحفلات بالمضيق يشتكون وضعيتهم الصعبة ويطالبون العامل بالدعم

بريس تطوان

دق مجموعة من الشباب العاملين في مجال تنشيط وتجهيز الأعراس بمدينة المضيق ناقوس الخطر لوضعيتهم الاقتصادية “الصعبة” والظروف الاجتماعية “العويصة” التي يمرون منها جراء استمرار تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال هؤلاء الشباب في أشرطة فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أنهم وصلوا إلى حد “الإفلاس” ولم يعد باستطاعتهم إعالة أسرهم جراء استمرار تطبيق الإجراءات الخاصة بحالة الطوارئ الصحية التي تم بموجبها منع إقامة الأعراس والحفلات العامة، وطالب هؤلاء بالتسريع بإيجاد الحلول البديلة لوضعيتهم “المزرية” ومساعدتهم على تجاوز تأثير استمرار الجائحة على حياتهم المهنية.

وعلمت بريس تطوان أن مجموعة من هؤلاء الشباب، الذين يشتغلون في بعض الفرق الفنية وتنشيط الأعراس وكذا التصوير وخدمات التقديم وتجهيز القاعات، قدموا بداية الأسبوع الجاري ملتمسا للسيد عامل عمالة المضيق الفنيدق بخصوص “النظر في وضعيتهم الصعبة”، مطالبين بمساعدتهم على تجاوز هذه الأزمة.

والتمس مهنيو الأعراس تقديم دعم مالي مباشر لتجاوز تأثيرات هذه المرحلة الاستثنائية. وأفاد العديد منهم أنهم اجتمعوا أيضا برئيس الجماعة الحضرية للمضيق الذي وعدهم بتقديم المساعدة وطرح مشاكلهم على الجهات المختصة على الصعيد المحلي والإقليمي.

ورغم الإعلان عن مجموعة من التدابير الخاصة بالتخفيف من حالة الحجر الصحي لمنع تفشي فيروس كوفيد 19، إلا أن المصالح الأمنية والسلطات المحلية بمجموع التراب الوطني ما زالت تمنع تنظيم حفلات الأعراس وإقامة الجنائز للحد من انتشار الفيروس القاتل.

يذكر أن حكومة سعد الدين العثماني كانت قد أقرت حزمة تدابير استثنائية لمواجهة تأثير انتشار جائحة كورونا على الوضعية الاقتصادية للأسر عبر تقديم دعم مالي مباشر طيلة فترة الحجر الصحي للعاملين في القطاع الغير مهيكل.  


شاهد أيضا