منتخبون يرصدون واقع ومستقبل القطاع الغابوي بإقليم الفحص انجرة - بريس تطوان - أخبار تطوان

منتخبون يرصدون واقع ومستقبل القطاع الغابوي بإقليم الفحص انجرة

عبد السلام العزاوي/ بريس تطوان

يتواجد بإقليم الفحص انجرة، حوالي 22 هكتار ألف من الغطاء الغابوي، الذي يقوم بادوار متعددة، سواء منها الاقتصادية، المتمثلة في توفير مبالغ مالية للجماعات الترابية، واجتماعية، عبر تشغيل اليد العاملة المحلية، في الأوراش داخل الغابات، فضلا عن حماية التربة من الانجراف.

كما يشكل الغطاء الغابوي بالإقليم، المتميز بطابعه الايكولوجي، قبلة سياحية مفضلة للمواطنين المغاربة والأجانب، مما ما جعل المجلس الإقليم للفحص انجرة، يعطي عناية خاصة للملك الغابوي، مع برمجة نقط خاصة بالمجال، في عدة دورات.

في ذات الصدد، تميزت الدورة العادية لشهر يونيو 2021، للمجلس الإقليمي للفحص انجرة، المنعقدة يوم الاثنين 14 من الشهر الجاري، بمقر عمالة الفحص انجرة، والتي عرفت حضور مجموعة من الأعضاء، بتقديم عرض حول وضعية القطاع الغابوي بالإقليم، الذي تم التأكيد فيه على ضرورة تفعيل دور اللجان المشتركة لفض النزاعات بين المديرية الإقليمية للمياه والغابات والجماعات السلالية، مع وجوب وضع حد لمحاولة الترامي على الملك الغابوي.

وفي كلمة له بالمناسبة، أشاد محمد المسيح رئيس المجلس الإقليمي للفحص انجرة، بالمجهودات الذي يقوم بها كل من العامل عبد الخالق المرزوقي وعبد العزيز بوعين الكاتب العام للعمالة، وكذا المدير الإقليمي للمياه والغابات، في مجال التغلب على مشكل تحديد الملك الغابوي، مستدلا على ذلك بالاتفاقية الجامعة بين جماعة تغرامت و المجلس الإقليمي للفحص انجرة.

كما توقف محمد المسيح، على عرقلة بعض المشاريع التي تصب في مصلحة الساكنة المحلية، من خلال تعرض إدارة المياه والغابات على أشغال تهم إقامة أعمدة كهربائية بالمجال القروي. مطالبا بالعمل على تفادي حرمان مجموعة من الساكنة من التزود بالكهرباء.

واعتبر رئيس المجلس الإقليمي للفحص انجرة، عدم تحديد الملك الغابوي المتوقف منذ عام 1994، يخلق العديد من الإشكالات، ولتجاوز هاته الاكرهات، يلزم وفق تعبيره، العمل بطريقة تشاركية في العملية المذكورة، عبر إشعار الساكنة والسلطات المحلية والمنتخبين، مع إشراك المواطن المعني بعملية التحديد.

من جهته تساءل رشيد الهيشو نائب رئيس المجلس الإقليمي للفحص أنجرة، عن الطرق المعتمدة من لدن المديرية الإقليمية للمياه والغابات، في التواصل مع الساكنة المحلية، الملامسة أراضيهم للأملاك الغابوية، مستفسرا عن الطريقة المتبعة في تحديد مساحة جبل السيد، بجماعة القصر المجاز، في 500 هكتار. مطالبا بمعرفة حدوده الطبوغرافية.

وتفاجأ رشيد الهيشو بسبب مجموعة من المواطنين الخواص، الذين ورثوا الأراضي عن أجدادهم، والذي وضع أمامهم خطا احمر من لدن المياه والغابات، يمنع عليهم القيام بعملية التحفيظ، حينما لجؤوا إلى المسطرة.

 


شاهد أيضا