مصدر من الإتحاد المغربي للشغل يوضح ويكشف حقائق هامة - بريس تطوان - أخبار تطوان

مصدر من الإتحاد المغربي للشغل يوضح ويكشف حقائق هامة

نفى مصدر قيادي بالاتحاد الجهوي المنضوي تحت لواء المركزية النقابية للإتحاد المغربي للشغل بالمغرب الأخبار المتداولة عبر بعض المواقع الإلكترونية والتي تزعم أن حزب البيجيدي يقود انقلابا داخل مكتب نقابة أطر وعمال الجماعة الحضرية بطنجة .

وفي هذا الصدد كشف المصدر النقابي أن الاتحاد المغربي للشغل لم تستطع الأجهزة العتيدة للدولة المغربية ابتلاعه في سنوات الجمر والرصاص لأنه ببساطة يعتبر أهم مؤسسة نقابية بالمغرب ووجوده سابق على وجود الأحزاب السياسية وحتى الدولة المغربية نفسها والتاريخ يشهد على ذلك.

وفي هذا السياق أوضح المصدر النقابي انه اذا كانت الدولة المغربية الحديثة تأسست سنة 1956 بعد خروج المستعمر الفرنسي فإن نقابة الاتحاد المغربي للشغل تأسست سنة 1953 من طرف القوى العمالية المغربية والطبقة الكادحة ومنذ ذلك التاريخ وهي مفتوحة في وجه جميع المغاربة سواء كانوا ينتمون لليسار أو اليمين أو محسوبين على التيار الإسلامي لأن الاتحاد المغربي هو بيت الطبقة العمالية المغربية بغض النظر عن الانتماءات السياسية والايديلوجية والفءوية والمجالية والقطاعية.

وفي الختام شدد المصدر النقابي أن لا حزب العدالة والتنمية ولا أي حزب آخر يقدر على الاستحواذ على القرار السيادي للمركزية النقابية العتيدة الاتحاد المغربي التي حافظت على استقلالها أتجاه السلطة السياسية والأحزاب منذ أكثر من نصف قرن من الزمان مضيفا أن من يروج هذه الأخبار لا يفقه شيئا في تاريخ الاتحاد المغربي للشغل .

 

بريس تطوان


شاهد أيضا