مشروع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمضيق يهدد حياة الأطفال - بريس تطوان - أخبار تطوان

مشروع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمضيق يهدد حياة الأطفال

يعيش ملعب القرب 11 يناير بمدينة المضيق، المندرج ضمن مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حالة مزرية جراء تدهور العديد من معالمه وأصبح يشكل خطرا محدقا على الشباب والأطفال الذين يمارسون به بشكل يومي أنشطتهم الرياضية.

 

وعاينت “بريس تطوان” الوضعية الخطيرة التي يتواجد عليها الملعب، حيث أصبح محاطا بحاويات الأزبال، وتواجد مجموعة من الأسلاك الكهربائية العارية بجوار أسواره إضافة إلى تواجد منحدرات خطيرة محاطة بأرضيته في غياب حواجز فاصلة تحمي الممارسين من السقوط.

ويعيش هذا الملعب، الذي يتواجد بحي السلام وهو واحد من أكثر الأحياء السكنية كثافة بمدينة المضيق، وضعية مزرية تستدعي القائمين على صيانة مثل هذه المشاريع الحيوية إلى التدخل العاجل قبل فوات الأوان.

وكان هذا الملعب قد عرف قبل سنتين حادثا مأساويا أدى إلى وفاة أحد الأطفال بعض أن سقط عليه العمود الحديدي الأفقي المخصص للمرمى اليسرى للملعب.

وكان هذا الحادث المروع قد خلف حينها حالة من الاستنكار الشديد، وحملت العديد من الجمعيات الحقوقية بالمدينة مسؤولية وفاة الطفل للقائمين على تدبير مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمضيق.

وكشف أحد المواطنين القاطنين بالقرب من هذا الملعب ل “بريس تطوان” أن هذا المرفق يشكل خطرا يوميا على الأطفال الممارسين لكرة القدم، موضحا أن الملعب لم يعرف أية إصلاحات أو اهتمام من لدن المسؤولين بعد الحادث المؤلم الذي أودى بطفل يبلغ 10 سنوات قبل عامين.

ودعا المواطن عامل عمالة المضيق الفنيدق إلى التدخل العاجل لإغلاق هذا الملعب والعمل على إصلاحه قبل حدوث كارثة قد تودي بحياة مزيد من الضحايا.

بريس تطوان


شاهد أيضا