مشاهد سلبية لحالة الطوارئ في صفوف بعض المواطنين بتطوان - بريس تطوان - أخبار تطوان

مشاهد سلبية لحالة الطوارئ في صفوف بعض المواطنين بتطوان

عاينت جريدة “بريس تطوان” الإلكترونية وجود تعسف خطير في استعمال حق اقتناء المواد الغذائية، كحصان طروادة من طرف بعض المواطنين للخروج من منازلهم بكيفية يومية، من أجل شراء نصف ليتر من الحليب وقطعة حلوى، وهي سلوكات تؤدي إلى إفراغ حالة الطوارئ الصحية من محتواها.

الخطير في الأمر أن بعض المواطنين والمواطنات الغير المسؤولين، يغادرون بيوتهم أكثر من مرة في اليوم لاقتناء أشياء تافهة مثل الملح والخميرة بالتقسيط، وهي بضائع لا تفسد، حيث من المفروض تخزينها مع بداية فرض الحجر الصحي أي منذ أكثر من 20 يوم خلت.

أكثر من ذلك نلاحظ أحيانا خروج الزوج والزوجة نحو الأسواق الممتازة علما أن قانون الطوارئ الصحية واضح في هذا الباب، حيث يمنح حق الخروج من المنزل لشخص واحد فقط يمثل العائلة برمتها ، وذلك لمحاصرة تفشي الوباء في أقصى الحدود الممكنة.

يذكر أن السلطات الأمنية في العديد من الدول الأوروبية، حيث تفشى الوباء بكيفية مهولة، أصبحت تعاقب بالغرامة والسجن كل مواطن خرج لشراء مقتنيات ومواد غذائية يقل ثمنها عن 50 أورو وذلك لسد كافة الذرائع لخروج الأشخاص كل يوم للتسكع بمبرر اقتناء المواد الغذائية.

جدير بالإشارة أن المعطيات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة ، تفيد أن تفشي جائحة كورونا انتقلت داخل أوساط الأسر ، حيث أصبح المخالطون ينقلون الفيروس للمخالطين من الدرجة الثانية، وهذا مؤشر على أن عملية الابتعاد الاجتماعي لا تلتزم بقواعدها مطلقا بعض العائلات المغربية.

بريس تطوان


شاهد أيضا