ما علاقة القلق بضعف المناعة؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

ما علاقة القلق بضعف المناعة؟

بريس تطوان

يعتقد البعض أن القلق والتوتر يؤثر فقط على الصحة النفسية للإنسان، ولكن العديد يجهل أن هذا الأخير يؤثر أيضاً على صحة الجسم، وهناك آثار قصيرة وطويلة الأمد قد تحدث للجسم بسبب القلق والتوتر، فهو قد يسبب مشاكل فى الجهاز الهضمى ويقلل المناعة، إذ سنتعرف خلال هذا التقرير على أضرار القلق والتوتر على صحتك، بحسب ما ذكر موقع ” Medical news today”.

ما هي أضرار القلق والتوتر على صحة الجسم؟

يمكن أن يكون للقلق تأثير كبير على الجسم، فيما يزيد القلق على المدى الطويل من خطر الإصابة بأمراض بدنية مزمنة.

ويظهر القلق في اللوزة، وهي منطقة من الدماغ تدير الاستجابات العاطفية، فعندما يشعر الشخص بالقلق أو الإجهاد أو الخوف، يرسل الدماغ إشارات إلى أجزاء أخرى من الجسم، وتخبر الإشارات الجسم أن يستعد للقتال أو الفرار، حيث يستجيب بإطلاق الأدرينالين والكورتيزول، الذي يصفه الكثيرون باسم هرمونات الإجهاد.

وتكون استجابة القتال مفيدة عند مواجهة شخص عدواني  ولكنها تكون أقل فائدة عند الذهاب لمقابلة عمل أو تقديم عرض تقديمي، وكذلك استمرار هذه الاستجابة على المدى الطويل ليست جيدة.

وتشمل بعض الأضرار التي يؤثر بها القلق على الجسم ما يلى:

التنفس السريع: خلال فترات القلق ، قد يصبح تنفس الشخص سريعاً وقصيراً، وهو ما يسمى بفرط التنفس، حيث تستقبل الرئتين المزيد من الأكسجين ونقله حول الجسم بسرعة، إذ أن الأكسجين الزائد يساعد الجسم على الاستعداد للقتال أو الفرار، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم فرط التنفس، وأعراضه: الدوخة، شعور بالاغماء، تنميل، ضعف.

يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب: يمكن أن يسبب القلق تغييرات في معدل ضربات القلب وتداول الدم في جميع أنحاء الجسم، ويؤدي تدفق الدم المتزايد إلى جلب الأكسجين والمواد المغذية الطازجة إلى العضلات، ولكن يمكن أن يحدث تضيق فى الأوعية الدموية، الذى يمكن أن يؤثر على درجة حرارة الجسم، حيث أنه غالبًا ما يواجه الناس “الهبات الساخنة” نتيجة لتضيق الأوعية.

وقد لا يكون القلق طويل المدى مفيدًا لنظام القلب والأوعية الدموية وصحة القلب، إذ تشير بعض الدراسات إلى أن القلق يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الأصحاء.

اختلال وظائف المناعة: على المدى القصير، يزيد القلق من استجابة الجهاز المناعي، ولكن استمرار القلق لمدة طويلة يحدث العكس ويزيد من اختلال وظائف الجهاز المناعى، حيث يمنع الكورتيزول إطلاق المواد التي تسبب الالتهاب، كما أنه يعمل على إيقاف تشغيل جوانب من الجهاز المناعي التي تحارب العدوى، مما يضعف استجابة الجسم المناعية الطبيعية، كما أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق المزمن قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والانفلونزا وأنواع أخرى من العدوى كالكورونا.

مشاكل في الجهاز الهضمي: يمنع الكورتيزول العمليات التي يعتبرها الجسم غير ضرورية في حالة القتال أو الطيران، وواحدة من هذه العمليات المحظورة هي الهضم، حيث يقلل الأدرينالين من تدفق الدم ويريح عضلات المعدة.

نتيجة لذلك، قد يعاني الشخص المصاب بالقلق من الغثيان والإسهال وقد يفقدون شهيتهم أيضًا.

كما تشير بعض الأبحاث إلى أن التوتر والاكتئاب مرتبطان بالعديد من أمراض الجهاز الهضمي، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي (IBS).


شاهد أيضا