ما صحة مزاعم "نهاية الإنترنت"؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

ما صحة مزاعم “نهاية الإنترنت”؟

هل تساءلت يوماً عن كيفية انتقال البيانات الدولية عبر البلاد والقارات..؟

في عالمنا اليوم، يتم إرسال أكثر من 95 في المائة من البيانات الدولية عن طريق كابلات في قاع المحيط تسمى كابلات الاتصالات البحرية. وإجمالاً، يبلغ طولها مئات الآلاف من الأميال ويمكن أن تقع على عمق 8000 متر تحت السطح، أي بعمق يصل إلى طول جبل إفرست.

وهناك أكثر من 400 كابل إنترنت تحت سطح البحر تربط العالم، وتتعامل الكابلات الموجودة تحت سطح البحر مع حجم هائل يبلغ مئات التيرابايت من البيانات في الثانية ويمكنها توصيل قارات بأكملها. ومن جهة أخرى، فإن أنظمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، وهي الأقل شيوعاً من الكابلات البحرية، تستهدف المنازل والشركات والمجتمعات في المناطق الريفية والمناطق النائية والمحرومة من الخدمات، ولكنها تفتقر إلى القدرة على التعامل مع متطلبات حركة الإنترنت والاستجابة السريعة لبعدها عن الأرض، بالإضافة إلى تكلفتها.

ومنذ عدة سنوات ظهرت بعض المزاعم.. تحذيرات ومخاوف.. من قبل بعض العلماء الذبن يعملون في مركز المحيطات الوطني البريطاني وجامعة فلوريدا الامريكية، بخصوص مخاطر تتعلق باحتمالية انقطاع الاتصال العالمي في حال حدوث كوارث مناخية مثل الأعاصير أو العواصف الشمسية. وأرجع هؤلاء الباحثين تلك التحذيرات إلى إحتمالية تأثر تدفق المعلومات الرقمية عبر كابلات الإنترنت والألياف الضوئية في قاع البحر بسبب تغير المناخ وغيرها من الأحداث والكوارث المناخية غير المتوقعة.

كما يزعم هؤلاء العلماء أن اضطرابات المحيطات والشواطئ القريبة من الأحداث المناخية الشديدة قد كشفت عن بعض نقاط الضعف أو ما يسمى ب”النقاط الساخنة” على طول شبكة كابلات الإنترنت الدولية في تلك المناطق تحت الماء، مما قد يزيد من مخاطر انقطاع الإنترنت.

وعلى سبيل المثال، فقد ذكر هؤلاء الباحثون أن الأعاصير المدارية المتتالية في شمال المحيط الهادئ تتسبب في حدوث ضغطاً كبيراً على الكابلات البحرية قبالة سواحل تايوان، مما يؤكد الحاجة إلى إعادة التخطيط الدقيق المتعلق بطرق الكابلات ومواقع المحطات تحت المياه، مع الأخذ بالاعتبار إمكانية وجود مخاطر محلية ودراسة كيفية تأثرها بتغير المناخ.

كما أوردت تلك المزاعم والتحذيرات أن العواصف الشديدة في مناطق الأعاصير، على سبيل المثال، لا تهاجم الساحل فحسب، بل تؤثر أيضا على استقرار قاع البحار والمحيطات من خلال تشكيل تيارات وأمواج يمكن أن تؤدي إلى تعريض الكابلات لمزيد من التآكل فضلاً عن تحفيز الانهيارات الأرضية تحت سطح البحر وكذلك زيادة التعكر.

بل ويذكر هؤلاء العلماء أنه، وفي الواقع، من الممكن أن تتسبب عاصفة شمسية قوية تضرب الأرض في انقطاع الإنترنت على نطاق واسع. وبالرغم من أنه حدث نادر الحدوث ولم يحدث في عصرنا الرقمي، إلا أنه قد يكون خطرا حقيقيا وقد يحدث يوما ما، كما يقول هؤلاء العلماء. ومن المحتمل أن يؤثر وجود عاصفة شمسية شديدة على البنية التحتية واسعة النطاق مثل كابلات الاتصالات البحرية، والتي يُمكن أن تقطع الاتصالات طويلة المسافات. وفي هذه الحالات، قد يتمكن الشخص من الوصول إلى بياناته المتوفرة في موقع ويب حكومي مُستضاف محلياً، ولكنه لن يتمكن على سبيل المثال من الوصول إلى مواقع ويب تحتوي على بيانات مخزنة في أماكن أخرى.

ويرجع مخاوف هؤلاء إلى حادثة تاريخية عندما ضربت عاصفة شمسية تعرف باسم “حدث كارينغتون” كوكب الأرض في عام 1859 وتأثرت معها خطوط التلغراف وتعرضت بعض محطات التشغيل للصعق بالكهرباء كما انخفضت مستويات الشفق القطبي الشمالية حينها إلى انخفاضات قياسية. وفي عام 1989 دمرت عاصفة شمسية أخرى شبكة كهرباء مدينة كيوبيك الكندية لعدة ساعات. وفي عام 2012، اقتربت عاصفة شمسية أخرى من الأرض وتجاوزتها.

ويحذر هؤلاء العلماء كذلك من بلوغ الشمس الوشيك لدوراتها الحادية عشر عاماً، ودخولها فترة نشطة بشكل خاص تُعرف باسم “الحد الأقصى للطاقة الشمسية” في عام 2025 القادم، مما يشعرهم بالقلق لاحتمالية عدم جاهزية عالمنا وعدم اختبار سيناريو مماثل يقيس مدى صمود البنية التحتية الرقمية لمثل تلك الكوارث، خاصة في مناطق خطوط العرض الشمالية المعرضة بشكل خاص للعواصف الشمسية.

لقد تفاجا العالم منذ سنوات قليلة بحدوث وباء الكوفيد، وتسبب ذلك الوباء في تداعيات اقتصادية وبشرية كبيرة.. فهل يتفاجا العالم من جديد بكارثة أخرى ولكن ذات طبيعة تقنية هذه المرة…؟ إن حالات الانقطاع قد تستمر لعدة لأشهر، اعتمادا على الحجم والمدة التي يستغرقها إصلاح الضرر، ويُقدر الأثر الاقتصادي ليوم واحد فقط من فقدان الاتصال في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها بأكثر من 11 مليار دولار، وسوف تزداد الخسائر الاقتصادية العالمية بدرجة هائلة في حال تأثرت كافة الدول بذلك الضرر التقني.

في عصرنا اليوم، أصبح كل جانب من جوانب الحياة البشرية مرتبط بالإنترنت إلى حد كبير، وغياب تلك البنية التقنية يمكن أن يكون له عواقب وخيمة اقتصاديا، سواء في الأعمال الحكومية أو التجارة الالكترونية أو المعاملات البنكية والمالية أو المدن الذكية أو المراجعات الصحية أو التعليم وغيرها من القطاعات.

ويبقى التساؤل.. في حال صحة تلك المزاعم مستقبلا وهي التي تبدو محض خيالا اليوم.. هل نحن مستعدون كحكومات ومؤسسات للمواجهة والصمود والاستمرارية في حال حدوث أيا من تلك الكوارث الطبيعية، وهل سوف نتمكن حينها من استمرارية تعزيز الاقتصاد الرقمي من خلال تخطيط محكم من قبل إدارات المخاطر والكوارث الطبيعية..؟ قد يوافق البعض وقد يرفض الأغلبية تصديق مثل تلك الاحتماليات والمخاطر.

* نقلاً عن صحيفة “مال”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 تعليقات
  1. عزالدين يقول

    نسأل الله السلامة

  2. Yannis يقول

    هيأ بلا منخلص الويفي هاد الشهر

  3. Yannis يقول

    هيأ بلا منخلص الويفي هاد الشهر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.