ما ذا بعد انتصار المنتخب المغربي على منتخب بوروندي؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

ما ذا بعد انتصار المنتخب المغربي على منتخب بوروندي؟

 

هنيئا للجماهير المغربية ولكافة مكونات المنتخب المغربي بهذا الفوز الهام.

لكن يجب أن لا نغتر بهذه النتيجة، خاصة والكل يعلم أن منتخب بوروندي -مع كامل احترامنا له ولجماهيره- منتخب متواضع. وبالتالي لا يمكن أن نقيس تحسن مستوى أداء النخبة الوطنية بناء على النتيجة وأداء اللاعبين خلال هذه المبارة.

كما أن هناك عملا كبيرا ينتظر الناخب الوطني، لإعادة الانسجام والتوهج للمنتخب المغربي، دون أن ننسى أن عليه كذلك بذل المزيد من الجهد لاستغلال واستثمار الطاقات الفنية لدى جل اللاعبين، لأنه على ما يبدو أن أغلب لاعبي المنتخب لا يؤدون مع المنتخب الوطني بنفس التوهج والأداء الرائع مع فرقهم. ومن تم، فيجب على الناخب الوطني أن يبحث ويجد الأسباب الكامنة وراء هذا الاختلاف وهذا التفاوت الخاصل في أداء اللاعبين.

نقطة أخرى تستدعي الوقوف عندها، وتتعلق بجواب مدرب المنتخب كلما طرح عليه سؤال حول التشكيلة النموذجية للمنتخب المغربي، حيث يرد بأنه ليس لديه إطلاقا تشكيلة نموذجية. وإنما لديه مجموعة من اللاعبين، ومن كان فيهم في كامل جاهزيته، يضمه للتشكيلة التي ستخوض المبارة. ومن وجهة نظري، فليس هناك مدربا، سواء لناد أو منتخب، لا يتوفر على تشكيلة نموذجية (ما بين 11 و 12 لاعبا)، يخوض بها أغلب مبارياته. طبعا مع إجراء تغييرات بسيطة بين الفينة والأخرى، تبعا لظروف وطبيعة المبارة والخصم كذلك، وكذا تبعا للغيابات الناتجة عن الأعطاب والعقوبات. ففي غياب التشكيلة النموذجية كما أوضحنا أعلاه، يصعب خلق الانسجام التام بين اللاعبين، وهو عامل أساسي لضمان نجاح اللاعبين في تنفيذ وتنزيل خطط المدرب على أرضية الملعب. من هنا، أعتقد أن على السيد خليلوفيتش إعادة النظر في هذه المسألة.

من جهة أخرى على الناخب الوطني  خلق المزيد من التواصل والانسجام داخل مستودع الملابس. وأن لا يترك أي فرصة لعوامل خارجية للتأثير على اللحمة والانسجام المفروض أن يسود داخل مستودع الملابس.

ولعل مشكل اللاعب حمد الله، اللاعب المتألق والهداف الذي يبصم على مستوى جد رائع مع ناديه، خير دليل على أن مستودع ملابس المنتخب المغربي يفتقد إلى المناعة وغير محصن ضد التأثيرات الخارجية التي لا صلة لها بتاتا لا بكرة القدم ولا بالمنتخب المغربي.

فمشكلة حمد الله ليس مع لاعبين بالمنتخب أو مع المدرب. مشكلة حمد الله حسب ما نشر في مجموعة من المنابر الإعلامية، مشكلة مع جهة ما خارج دائرة  المنتخب المغربي، ووقعت بمطار محمد الخامس لدى عودته من السعودية في إحدى زياراته للمغرب.

 

 

     المهدي التايدي/ بريس تطوان


شاهد أيضا