ماذا تأكل في فصل الشتاء؟.. إليك أفضل 8 أطعمة - بريس تطوان - أخبار تطوان

ماذا تأكل في فصل الشتاء؟.. إليك أفضل 8 أطعمة

يحتاج الإنسان في فصل الشتاء إلى تناول أطعمة تساعده على الشعور بالدفء في الأجواء الباردة وتحميه من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، دون أن يكتسب الجسم وزنًا زائدًا.

أكلات شتوية صحية:

شوربة العدس

تعتبر شوربة العدس من الأطعمة الصحية في فصل الشتاء، ويرجع ذلك للأسباب التالية:

– تساعد على التدفئة: لاحتوائها على الكربوهيدرات، التي تمد الجسم بالطاقة والحيوية والنشاط.

– تقوي المناعة: لأن الخضراوات التي تستخدمها في تحضيرها، مثل البصل والطماطم والجزر والثوم، تعزز قدرة الجسم على مكافحة الفيروسات والبكتيريا والفطريات.

– تنقص الوزن، لأن الألياف الغذائية الموجودة في العدس والخضراوات تساهم في الشعور بالشبع والامتلاء لساعات طويلة، مما يقلل الاستهلاك اليومي من السعرات الحرارية.

البطاطا الحلوة

تقدم البطاطا الحلوة العديد من الفوائد المذهلة للجسم في الشتاء، أبرزها:

– تلعب دورًا كبيرًا في الشعور بالدفء، بفضل محتواها العالي من الكربوهيدرات.

– تقلل من فرص الإصابة بالإنفلونزا، لاحتوائها على البيتا كاروتين، وهي مادة يحولها الجسم إلى فيتامين أ، الذي يساعد على تقوية الجهاز المناعي.

– تعزز صحة الجهاز الهضمي، لغناها بالألياف الغذائية، حيث تساهم في تحسين حركة الأمعاء وتسهيل عمليتي الهضم والإخراج.

– تمنع الإصابة بالاكتئاب الموسمي، لأن فيتامين B6 المتوفر بها يحافظ على استقرار الصحة النفسية، حيث يساعد على تحسين المزاج بكفاءة عالية.

حمص الشام

لا تقتصر فوائد حمص الشام في الشتاء على تدفئة الجسم فقط، بل يساعد أيضًا على إنقاص الوزن وتحسين عملية الهضم، لأن أليافه الغذائية تجعل المعدة ممتلئة لفترة طويلة، كما تقي من الإصابة بالإمساك والانتفاخ.

ويتميز حمص الشام بقدرته الكبيرة على علاج والوقاية من الأنيميا، لاحتوائه على معدن الحديد، الذي يساعد على إنتاج هيموجلوبين الدم، المسئول عن إرسال الأكسجين لجميع أنحاء الجسم.

وإضافة عصير الليمون إلى حمص الشام يكسبه نسبة عالية من فيتامين سي، وهو من العناصر الغذائية الضرورية للجسم في الشتاء، لمنع الإصابة بنزلات الإنفلونزا.

البلبلة

وجبة مثالية لفصل الشتاء، خاصةً إذا تم تحضيرها بالحليب وتحليتها بعسل النحل، حيث تساعد على التدفئة وإمداد الجسم بالطاقة وفقدان الوزن وتحسين حركة الأمعاء وتقوية الجهاز المناعي، ولكن يحظر تناولها في حالة الإصابة بحساسية القمح، لاحتوائها على الجلوتين المثير للأعراض.

الكرنب

من الخضراوات التي تظهر في فصل الشتاء، والمواظبة على تناوله في موسمها يوفر للجسم مجموعة مدهشة من الفوائد، مثل التدفئة وتقوية المناعة وإنقاص الوزن، بشرط استهلاكه باعتدال، لأن الإفراط فيه قد يسبب الإصابة بعسر الهضم والإمساك والانتفاخ والغازات.

السبانخ

التدفئة ليست الفائدة الوحيدة التي تعود على الصحة عند تناول السبانخ في الشتاء، بل يصبح الجسم أكثر قدرة على مكافحة العدوى، لاحتوائها على فيتامين سي، كما تخفف من حدة أعراض التهاب المفاصل التي تزداد سوءًا بسبب برودة الطقس، لغناها بمضادات الأكسدة.

البرتقال

من الفواكه التي يشتهر بها فصل الشتاء، وتكمن أهميته في محتواه العالي من فيتامين سي، الذي يوفر حماية ضد الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، عن طريق زيادة قدرة الجهاز المناعي على مكافحة الفيروسات.

ويمكن الحصول على نفس الفوائد عند تناول اليوسفي أو الجريب فروت.

الذرة المشوي

ينصح خبراء التغذية متبعي الدايت، بتناول الذرة المشوي في فصل الشتاء، لانخفاض سعراته الحرارية وقدرته الكبيرة على تقليل الشعور بالجوع وإمداد الجسم بالدفء والطاقة.

بريس تطوان


شاهد أيضا