مأساة مهاجرين مغاربة بسجن جبل طارق - بريس تطوان - أخبار تطوان

مأساة مهاجرين مغاربة بسجن جبل طارق

بريس تطوان

أفادت تقارير اخبارية صادرة عن صخرة جبل طارق التابعة لسيادة التاج الملكي البريطاني، أن السجن المحلي الوحيد المتواجد بالصخرة أصبحت طاقته الاستيعابية تقارب 94 بسبب الكم الهائل من الحراكة المغاربة القابعين بالمؤسسة السجنية في انتظار الترحيل .

وفي هذا الصدد أوضحت ذات المصادر الإعلامية أن قطع الاتصالات البحرية والجوية بين صخرة جبل طارق والمغرب جعل من الصعب جدا ترحيل هؤلاء المهاجرين، الذين دخلوا الى صخرة جبل طارق بطريقة غير شرعية، وقاموا بخرق قانون الدخول والإقامة المعمول به .

وفي اتصال لجريدة بريس تطوان بأحد مصادرها من داخل صخرة جبل طارق حول السبب في ارتفاع عدد المعتقلين المغاربة بالسجن المحلي الوحيد بجبل طارق أجاب قائلا “صخرة جبل طارق اقليم صغير المساحة ، ولا تتوفر على مراكز اللجوء أو الإيداع المؤقت للمهاجرين كما هو معمول به في اسبانيا، وعليه فإن كل شخص خالف قواعد الدخول والإقامة بجبل طارق يتم إيداعه السجن المحلي في انتظار ترحيله إلى بلده الأصلي، لكن توقف الربط البحري بين ميناء جبل طارق وميناء طنجة المتوسط، وكذلك الربط الجوي بين مطار الصخرة والمغرب جعل المدة التي يقضيها هؤلاء المهاجرون المغاربة خلف القضبان تطول الأمر الذي يدفع بعض السجناء إلى خوض إضرابات عن الطعام بسجن جبل طارق للاحتجاج على هذه الوضعية ” يقول مصدرنا .

يذكر أن ذات التقارير الإخبارية كشفت أن سلطات جبل طارق تعمل جاهدة للتواصل مع السلطات المغربية من أجل اقناعها باستعادة مواطنيها القابعين بسجن الصخرة والذي أصبحت طاقته الاستيعابية تقترب من الملء الكلي.


شاهد أيضا