لماذ لا يتم استخدام المساجد في مكافحة كورونا؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

لماذ لا يتم استخدام المساجد في مكافحة كورونا؟

لماذ لا يتم استخدام المساجد في مكافحة كورونا؟

أفاد العديد من المتابعين لوضعية وباء فيروس كورونا بالمغرب، أن قرار وزارة الصحة الأخير المتعلق بمكوث المصابين بالمرض بمنازلهم لتلقي العلاج هو قرار يعكس حجم اليأس الذي أصاب المسؤولين الصحيين بسبب الضغط الرهيب على المستشفيات التي أصبحت طاقتها الاستيعابية غير قادرة على استقبال المزيد من المصابين .
فعلا الجميع مقتنع أن المنظومة الصحية لن تستطيع الاستجابة لهذا المنحى التصاعدي الرهيب بمختلف المدن المغربية كما أن البروتوكول الجديد بالمكوث في المنازل يعتبر خطأ في حد ذاته لأنه من الصعب جدا تحقيق التباعد داخل مساكن المغاربة لاعتبارات مادية واجتماعية وثقافية وذهنية.

لذا فالسؤوال المطروح لماذا لا يتم الاستعانة بالمساجد كبنيات إيواء للتكفل بمرضى كورونا؟

استنادا إلى الاحصائيات الرسمية فإن المغرب يتوفر على ما يقارب 56 ألف مسجد على امتداد الوطن، وهي بنايات تتوفر على فضاءات رحبة للمبيت. ومراحيض وماء وكهرباء لو تم الإستفادة منها في هذه الظروف فإن ذلك سيؤدي حتما إلى تخفيف الضغط على المستشفيات العمومية .

إن قيام المساجد بوظيفة استقبال مرضى كورونا سيجعلها مؤسسات اجتماعية تساهم في رفع الضر عن المرضى خاصة أصحاب الأعراض البسيطة والمتوسطة، ومساعدتهم على التعافي والخروج من هذه الجائحة.

قد يقول قائل أن المشكل ليس في المساجد أو بنيات الإيواء بل في مصاريف عاملات النظافة وشركات الحراسة وفواتير الماء والكهرباء والأكل وغيرها .

فعلا انه طرح وجيه ولهذا على وزارة الأوقاف الغنية بمواردها أن تخصص مصاريف مستعجلة للإنفاق على هذه المساجد في نفس الوقت يجب على الدولة أن تسمح للقيمين على المساجد تقبل الهبات النقدية والعينية والعطايا من طرف المحسنين وعائلات المرضى الميسورين، وكل شخص أعطى صدقة للتقرب بها لوجه الله حيث أنه من الأكيد أن الانخراط الشعبي سيكون أكثر كثافة وحماسا.

بريس تطوان

 

 


شاهد أيضا